المحتوى الرئيسى

الطبول والأحذية 10 استخدامات بشعة لـ جلد البشر قديمًا

لأسباب غريبة، يستخدم البعض منذ عدة قرون جلد الإنسان كبديل للجلود المدبوغة، وقد تكون سمعت من قبل عن استخدام الجلد البشري في تجليد الكتب، خاصة في روايات وأفلام الرعب، ومع ذلك فموقع "لولوت" الأمريكي أوضح أن استخدامات جلود الإنسان في الصناعة ليست خيالية وإنما حقيقية، وذكر 10 استخدامات لجلود الإنسان، من بينها:

1- الطبول
خلال القرن الخامس عشر كان يتم استخدام الطبول في صفوف الجيش، وكانت تصنع تلك الطبول من جلود الأعداء لتخويفهم.

2- السديري (الصدرية) في خضم عهد الإرهاب في القرن الثامن عشر، عندما كانت الثورة الفرنسية في منتصفها، كان الناس يستخدمون السديري المصنوع من الجلد البشري باعتباره مألوفا، حتى أن أحد الأشخاص أعدم امرأة وسلخ جلدها ليصنع سديري!

3- علبة السجائر الفرنسي هنري برانزيني في أواخر القرن التاسع عشر قتل العديد من النساء، وعندما قبضت عليه الشرطة قررت صنع علبة سجائر من جلده بعد وفاته.

4- تجليد الكتب كتاب Hic Liber Waltonis Cute Compactus Est يوجد في مكتبة بوسطن، وهو مصنوع من جلد قاطع الطرق سيء السمعة "جورج والتون"، وهو الذي طلب تغليف هذا الكتاب الذي يحكي سيرته الذاتية بجلد جسمه.

5- بطاقة دعوة في القرن التاسع عشر، كان البريطانيان "وليم بيرك" و"ويليام هاري" ينتزعان جثث الموتى من القبور ويبيعوها للأطباء المحليين، وقتلا سبعة عشر شخصا في استكلندا، وفي وقت لاحق تم استخدام جلد "بيرك" في صنع بطاقة دعوة.

6- محفظة في عام 1833 قتل المهاجر الفرنسي "انطوان لوبلان" ثلاثة أشخاص وسرق محافظهم الثمينة، وأمر القاضي باستخدام جلده بعد الموت في صنع محفظة كعقاب له.

7- حذاء رجالي في عام 1876 كان هناك صانع أحذية في نيويورك يجرب أشكال مختلفة من الجلد لصناعة الأحذية، بما فيها جلد الأسماك وثعبان الأناكوندا، كما إنه قرر تجربة جلد الإنسان في صنع حذاء، وهو موجود الآن في معهد سميثسونيان للعلوم.

8- شبشب في عام 1633 أسس الملك الفرنسي "لويس الثالث عشر" متحفا يحمل اسم "دو روي" لجمع الأشياء الغريبة والشاذة، وكان من بينها زوج من النعال (شبشب)، تبرع به جراح من باريس، وهو مصنوع من الجلد البشري.

9- حذاء حريمي الطبيب الهولندي "هيرمان فورهاف" يملك مجموعة خاصة من المقتنيات الغريبة بما فيها زوج من الأحذية النسائية ذات الكعب العالي، وهو مصنوع من جلد أحد المجرمين بعد موته.

10- الملابس الفرنسية خلال الثورة الفرنسية كان يعتقد الكثيرون أن الجثث تذهب ببساطة إلى النفايات، ولكن ما لا يعلمه الكثيرون أنها كانت تستخدم في صنع الملابس.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : غرائب وطرائف

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا