المحتوى الرئيسى

10 نصائح وحيل لتعلم أى لغة من شاب يتحدث تسع لغات

نصائح وحيل لتعلم أى لغة ” من شاب يتحدث تسع لغات”


ترجمة : محمد عبدالجليل
“ماثيو يولدين” يتحدث تسع لغات بطلاقة ويستوعب أكثر من عشرات اللغات، نحن نعمل معاً في نفس المكتب في برلين حيث أسمعه باستمرار يستخدم مهاراته في التحول من استخدام لغة إلى أخرى مثل الحرباء التى تغير ألوانها وفي الحقيقة لم أعلم لفترة طويلة أنه بريطانى وعندما أخبرته انى أكافح بالكاد لتعلم لغة أخرى قام بإعطائى النصيحة التالية، إذا كنت تعتقد إنك من المستحيل أن تصبح ثنائي اللغة ينبغي عليك أن تحيط علماً بالأتى: أدرك سبب فعلك هذا
هذا قد يبدو واضحاً ولكن إذا لم يكن لديك هدف جيد لتعلم اللغة لن تظل متحمساً على المدى الطويل، الرغبة في جذب متحدثى الإنجليزية إلى لغتك الفرنسية ليس سببا جيدا كافيا، الرغبة في التعرف على شخص فرنسى في لغته الأصلية يعتبر سبب مختلف بالكامل،  ولا يهم الأسباب ولكن قرارك بتعلم لغة يعتبر سبباً أساسياً في الإلتزام: “نعم أنا أريد أن أتعلم هذا لهذا سوف أبذل كل ما أستطيع في تعلم هذه اللغة ولأجل هذه اللغة .
2- إيجاد شريك :
تعلم “ماثيو” لغات عديدة مع أخويه التوأم مايكل” ( قاموا بمعالجة لغتهم الأولى الأجنبية اليونانية وذلك عندما كانوا في الثامنة.الإخوان ماثيو ومايكل أو الأخوان متعددى اللغات مثلما أحب أن أسميهم اكتسبوا مهاراتهم العالية من المنافسة الجيدة والفعالة والأخوية .
لقد كنا متحمسين للغاية ومازلنا كذلك، دفعنا بعض البعض لتحقيق هذا حيث إذا أدرك أننى أفعل أجتهد أكثر منه كان يصبح غيورا قليلاً ومن ثم يجتهد ويتغلب على  ( لربما لأننا توأمين) ونعيد نفس الدائرة مرة أخرى .
وإذا لم تجد أخا لك يشترك في مغامراتك اللغوية، إيجاد شريك لك سوف يدفع كلاً منكم بالمحاولة المستمرة الأقل صعوبة والبقاء عليها .
“أنا أعتقد أنها طريقة جيدة بالفعل لتحقيق هذا،  أن يكون لديك شخص ما تستطيع التحدث معه حيث تعتبر هذه الفكرة وراء تعلم اللغة .
3- تحدث إلى نفسك:
وعندما لا يكون لديك أى شخص تتحدث معه ليس هناك أى مانع من أن تتحدث إلى نفسك ” قد يبدو هذا عجيباً ولكن في حقيقة الأمر التحدث إلى النفس يعتبر وسيلة رائعة للمارسة اللغة إذا لم تكن قادرا على مماراستها طوال الوقت .
هذا سوف يساعد على جعل الكلمات والجمل حاضرة في عقلك ويبنى ثقتك في المرة القادمة التى تتحدث فيها إلى شخص ما.
4-الحفاظ عليه ذو صلة:
إذا قمت بتحديد هدفا من المحاثة من البداية سوف تقل نسبة فقدانك في النصوص، التحدث إلى الناس سوف يجعل عملية التعلم ذات صلة بيك.
أنت تتعلم اللغة لكى تكون قادرا على استخدامها ليس لكى تتحدث إلى نفسك،  إن الجانب الإبداعى يكون في القدرة على استخدام اللغة التي تتعلمها في المواضع اليومية الأكثر عمومية وفائدة ويتحقق هذا من خلال كتابة الأغاني والمحادثات العامة مع الناس أو عند استخدامها في السفر إلى الخارج أنت غير مضطر بالضرورة إلى السفر للخارج حيث تستطيع الذهاب إلى المطعم اليونانى على الطريق وتخبرهم عن طلباتك باللغة اليونانية.
5- امرح معاها “استمتع بها” : 
استخدام لغتك الجديدة في أسلوب جديد يعتبر فعلا إبداعيا،  مارس الأخوان متعددى اللغة لغتهم اليونانية من خلال كتابة وتسجيل الأغانى،  فكر في بعض الطرق الطريفة لممارسة لغتك الجديدة: ألعب خدعة الراديو مع صديق لك أو ارسم قصة كوميدية أو اكتب قصيدة أو تحدث إلى أى شخص.
6- تعلم مثل الطفل “تصرف مثل الطفل” :
هذا لا يعنى أن تغضب أو أن تُبقى ببقايا الطعام على شعرك عندما تذهب إلى المطعم ولكن أن تحاول أن تتعلم بنفس طريقة الأطفال حيث تثبت الأسطورة فكرة أن الأطفال متعلمين جيدين بطبيعتهم أكثر من البالغين والأبحاث الجديدة لم تستطع إثبات وجود صلة مباشرة بين العمر والقدرة على التعلم،  ويعتبر المدخل إلى التعلم السريع مثل الطفل قد يكون بإتباع بعض الاتجاهات الطفولية: على سبيل المثال: نقص الوعى الذاتى والرغبة في العبث في اللغة والاستعاد لارتكاب الأخطاء .
نحن نتعلم من ارتكاب الأخطاء مثل الأطفال فنحن نتوقع أن نرتكب الأخطاء ولكن أخطاء البالغين تكون ممنوعة, تخيل كيف على البالغ أن يقول “أنا لا استطيع” بدلاً من أن يقول “أننى لم أتعلم هذا حتى الآن”  أنا لا استيطع السباحة، أنا لا استطيع القيادة، أنا لا أستطيع تحدث الأسبانية . أن يفشل البالغ أو بالكاد يكافح يعتبر شيئا ممنوعا اجتماعياً ولكنه لا يُعيب الأطفال، وعندما يتعلق الأمر بتعلم اللغة فأن الاعتراف بأنك لا تعرف أى شئ يعتر الطريق إلى النمو والحرية، اتركالأشياء التى تزيد من موانعك .
7- إترك نطاق راحتك:
الرغبة في ارتكاب الأخطاء تعنى أن تكون على احتمالية استعداد أن تقع في مواقف محرجة هذا قد يكون مُخيفا ولكنه الطريق الوحيد للتطور والتحسن ولا يهم الكمية التى تعلمتها حيث لا يمكن أن تتعلم اللغة بدون أن تخرج من نطاقك وذلك من خلال: التحدث إلى الأجانب والسؤال عن الاتجاهات وطلب الطعام ومحاولة قول فكاهة حيث كلما أكثرت من فعل هذا كلما أتسع نطاقك وكلما أصبحت المواقف المحرجة أكثر سهولة عليك .
” في البداية يجب عليك أن تواجه صعوبات تعلم اللغة وقد تتمثل في النطق أو ربما قواعد اللغة والتراكببات أو عدم استيعابك لما يقال, ولكنى أعتقد أن أهم شئ هو التطوير المستمر لذلك الشعور،  يمتلك كل متحدث أصلي شعورا  بلغته/ بلغتها  الخاصة وهذا ما يجعله متحدثا أصليا حتى تستطيع أن تصنع لغتك .
8- الاستماع :
ينبغي عليك أن تتعلم أن تسمع قبل أن تتحدث حيث تبدو كل لغة غريبة في أول مرة تسمعها ولكن كثرة التعرض لها تؤدى إلى كثرة استيعابها وسهولة نطقها .
نحن قادرين على نطق أي شيء ولكن الصعوبة تكمن فقط في عدم الاعتياد على نطقه على سبيل المثال حرف R  المتوالى لم يكن موجودا في تكوين اللغة الإنجليزية، عندما كنت أتعلم اللغة الأسبانية كان هناك كلمات تحوى الحرف R المتشدد مثل Perroوreunion  وبالنسبة الى كانت أفضل طريقة لإتقانهم هى سماعهم المتكرر أن تسمعهم وتحدد تصورا أو تتخيل كيف من المفترض أن ينطقوا وذلك لأن لكل صوت يوجد جزء محدد من الفم أو من الحلق نستخدمه لإخراج هذا الصوت .
9- شاهد الأشخاص وهما يتحدثوا:
تحدث اللغات المختلفة يحتاج اختلافات في لسانك وفي الشفايف والحلق حيث أن النطق عملية حركية كما هي عقلية .
طريقة واحدة  قد تبدو غريبة بعض الشئ وهى أن تنظر إلى أي شخص ما أثناء تحدثهم وتلاحظ الأصوات ثم تحاول تقليد الصوت بقدر المستطاع،  صدقنى قد تكون صعبة في البداية ولكنك سوف تستطيع،  أنها سهلة الفعل ولكنك تحتاج فقط إلى ممارستها.
وإذا لم تستطيع أن تلاحظ الأشخاص وتقلدهم قم بمشاهدة الأفلام الأجنبية والمواد التلفزيونية المعنونة.
10- التعمق فيها : 
لقد أعلنت العزم،كيف ستنفذه؟ هل هناك طريقة مناسبة توجهك نحو التعلم؟ أوصى “ماثيو” بمفهوم 360 القصوى لا يهم الأدوات التى تستخدمها في التعلم ولكنه من الضرورى أن تمارس لغتك الجديدة كل يوم: أنا أميل إلى وأريد أن استوعب قدر المستطاع من البداية ولهذا إذا تعلمت شيئاً أحاول بالفعل أن أمارسه خلال اليوم حتى أتطور خلال أسبوع أنا أحاول التفكير فى ذلك حاول أن تكتب باللغة الجديدة.
وأن أتحدث إلى نفسي بهذه اللغة وبالنسبة لي تتمثل في التطبيق الفعلى وممارسة ما تعلمته وذلك من خلال كتابة بريد إلكتروني لتلحدث إلى نفسك والاستماع إلى الموسيقى والراديو حيث من الهام للغاية أن تحيط نفسك وتنغمس فى ثقافة اللغة الجديدة .
تذكر أن أفضل نتيجة ممكنة من تحدث اللغة الناس أن يتحدث الناس إليك أن تكون قادرا على تنفيذ محادثة بسيطة تعتبر مكافأة في حد ذاتها، التوصل إلى معالم اللغة مبكراً سوف تجعل من السهل عليك أن تبقى متحفزاً ولا تقلق لن ينزعج الناس من تحدث لغتهم بأسلوب ضعيف وإذا قدمت أى من التفاعلات مثل ” أنا أتعلم اللغة واريد أن أمارسها” سوف تجد غالبية الناس صابرين معك ويشجعونك وستجدهم سعداء بذلك “سعداء بهذا الالتزام”. ورغم أن هناك مايقرب من مليارى شخص  ليسوا متحدثين أصليين ومعظم يفضل أن يتحدث لغته إذا أتيح له الاختيار،  إتخاذ المبادرة في المضى نحو العالم اللغوى لشخص آخر سوف يشعره ويدعم مشاعر جيدة حولنا،  بالتأكيد أن تستطيع السفر للخارج وتتحدث لغتك الأصلية ولكنك سوف تستوعب المزيد من الغير إذا كنت قادرا  على الشعور بالارتياح في المكان الذى تستطيع أن تتواصل وأن تفهم وأن تتفاعل مع كل موقف تستطيع تخيله.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق