المحتوى الرئيسى

علاج تقوس الساقين عند الأطفال

مواضيع ذات صلة

أنواع تقوس الساقين وطرق العلاج علاج تقوس الساقين بالأعشاب أعراض هشاشة العظام علاج خشونة الركبة بالأعشاب
أحيانا يولد الأطفال و لديهم مشاكل صحية في أعضاء مهمة في أجسادهم تظهر عليهم بعد الولادة وتتضح بالشهور الأولى من حياتهم، وهناك الكثير من الأمراض التي تصيب الأطفال حديثي الولادة إما بسبب تشوّه خلقي أو بسبب مرض معين أو سوء التغذية وهم في رحم الأم، ومن هذه المشاكل مشكلة تقوس الساقين عند الأطفال، سنستعرض خلال هذا المقال طرق علاج تقوس الساقين عند الأطفال وأعراضه.

تعريف تقوس الساقين عند الأطفال


تقوس الساقين عند  الأطفال يعني إنحناء ساقي الطفل أثناء المشي إما انحناءً للداخل أو للخارج مما يؤثر على توازنهم وحركتهم في المشي.

أنواع تقوس الساقين

الخلقي : هو تقوس شديد بسبب تشوه للجنين في رحم أمه و علاجه يلزم عملية جراحية بعد الولادة  قد تترك أثرا دائما وضررا في المشي على المدى البعيد. المكتسب : وهو التقوس الذي يظهر بعدة فترة من الولادة حينما يحاول الطفل الوقوف لأول مرة يلاحظ تباعد ركبتاه وعدم القدرة على التوازن في الوقوف، ويظهر بصورة أكبر في بداية مشي الطفل.

أسباب تقوس الساقين المكتسب

انحصار الأطراف السفلية الطفل في رحم الأم مما يعمل على تقوسها. وجود نقص في أحد الفيتامينات  مثل فيتامين د. عدم التعرض للشمس بشكل كافي التي تساعد في تقوية ونمو العظام. الإكثار من شرب المشروبات الغازية. امراض اخرى قد تسبب ضعفا في العظام وفي المفاصل.

علاج تقوس الساقين عند الأطفال

إعطاء فيتامين (د) عن طريق الحقن  والمشروبات الغنية بفيتامين (د). تعويد الأم لطفلها على الطعام المهروس مع الرضاعة بعد الشهر الـ6، ويفضّل أن تكون الأطعمة المهروسة غنية بالفيتامينات والكالسيوم والمعادن وأهمها الفسفور. تعريض الطفل لوقف كافي من أشعة الشمس يوميا، لما في ذلك من أهمية لامتصاص الفيتامينات وخاصة فيتامين (د)، وتقوية العظم. إختيار وجبات غنية بالفسفور والكالسيوم والفيتامينات لما في ذلك من تقوية العظام وزيادة صحتها. التقليل من المشروبات الغازية لما في ذلك من تأثير في امتصاص الكالسيوم وبعض الفيتامينات كما أنها تؤثر على نمو العظام. مراجعة الطبيب بانتظام ليقيم الخطة العلاجية للطفل. إستخدام أحذية خاصة للأطفال تساعدهم تصليح تقوس في الساقين. استخدام مشدات طبية بعد استشارة الطبيب.
الشفاء 
غالباً أصحاب التقوس المكتسب إذا ما تم علاج النقص المكتشف عندهم يبدأ التقوس بالاختفاء تدريجيا حتى سن الثانية، ولكن إذا ما زاد التقوس، واستمر لأكثر من 5 سنوات ولم تنفع معه الإجراءات السابقة يجب مراجعة طبيب الأطفال لتقييم الوضع الصحي وفي مثل هذه الحالات قد يلزم تدخل جراحي لمعالجة هذا التقوس.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : æÒí æÒí

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا