المحتوى الرئيسى

توقف عن تناول الثوم إذا كنت تعاني من هذه المشكلات الصحية


الثوم من المكونات الرئيسية التي تستخدم لإعداد الأطباق المختلفة حول العام ، ويتميز بمذاقة الحاد القوي ، الذي يضيف النكهة المميزة والرائحة الشهية للطعام ، ويحتوي الثوم على مركب يعرف بإسم الألليسين ، والذي يقدم العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان ، فيساعد على خفض ضغط الدم المرتفع ، ويمنع الثوم إنتاج هرمون الأنجيوتنسين  الذي يضعف الأوعية الدموية .
ويعتبر الثوم من أفضل الأطعمة الصحية  للإنسان ، حيث يعرف بقدرته على خفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم ، كما يعتبر من المكونات الطبيعية التي تعزز صحة الجهاز المناعي عند تناوله بإنتظام ، مما يعمل على محاربته لحالات الإنفلونزا و نزلات البرد المنتشرة بنسبة 63 % ، والثوم يعالج أيضا عدوى الأذن والعدوى العنقودية ، ولكن على الجانب الآخر يوجد بعض الحالات التي يكون استهلاك الثوم أمرا خطيرا ، ففي بعض الأوقات يسبب رائحة كريهة للنفس ، حرقة للصدر ويؤثر على رائحة الجسم عموما .

الأوقات التي يجب الإمتناع فيها عن تناول الثوم :
1- إذا كنت تتناول الأدوية المضادة لتجلط الدم : يتميز الثوم بخصائصة الطبيعية المضادة لتجلطات الدم ، ويعتبر من أفضل طرق العلاج للمشكلات المتعلقة بالدورة الدموية ، ولكن يحذر من إستخدامه مع الأدوية المضادة للتجلط لأنه قد يسبب حالة من النزيف الشديد للمريض .
2- الأدوية التي يصفها الطبيب : إذا كنت من بين الأشخاص الذين يعانون من بعض الحالات الصحية ، التي تتطلب تناول الأدوية الطبية ، فيجب عدم تناول الثوم بدون استشارة الطبيب الذي يكون على دراية متي يكون الإمتناع عن استخدام الثوم ضرورة طبية  .
3- إذا كنت تعاني من مشكلات الكبد : قد يسبب الثوم تقليل فاعلية بعض الأدوية الخاصة بالكبد ، ويعرقل وظيفة بعض الأدوية الأخرى تماما ، وبشكل عام تتأثر فاعلية جميع الأدوية الطبية وخصوصا حبوب منع الحمل التي تتناولها السيدات .
4- حساسية المعدة : يعرف الثوم بأنه من الأطعمة الثقيلة على الجهاز الهضمي ، فإذا كنت تعاني من تهيج المعدة ، فيكون من الأفضل عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على الثوم ، وتعتبر هذه الحالة من أهم الحالات التي يجب توخي الحذر منها .
5- في حالة الحمل : يمكن تناول الثوم بطريقة معتدلة أثناء الحمل لأنه مفيد لصحة الأم والجنين ، ولكن لا ينصح أبدا بإستهلاكه كنوع من العلاج الطبيعي ، لما قد يسببه من مشكلات صحية .
6- ضغط الدم المنخفض : إذا كنت من الأشخاص الذين يحافظون على معدل ضغط دم طبيعي أو يميل ضغط الدم لديهم إلى الإنخفاض ، فيوصى بضرورة عدم تناول الثوم ، لأنه قد يحدث بعض المضاعفات للصحة ويؤدي للإنخفاض الشديد لضغط الدم .
أضرار الثوم على القولون العصبي :
القولون العصبي وأعراضه : يعد القولون العصبي من الأمراض الوظيفية المنتشرة بشكل كبير هذه الآونة  وينتج تهيج القولون عن وجود إضطرابات في الوظائف القولون ، ويصاحب ذلك بعض الأعراض المزعجة للمريض مثل الإنتفاخ ، التقلصات ، عسر الهضم وصعوبة التبرز ، ويرتبط هذا المرض ببعض العوامل النفسية أو تناول بعض الأطعمة مثل الأطعمة العالية الدسم ، البقوليات والمشروبات الغازية ، بعض أنواع الخضروات ، مشروبات الكافيين مثل الشاي والقهوة  والأطعمة الحارة .
علاقة الثوم بالقولون : أثبتت الدراسات الحديثة أهمية الثوم في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ، ويرجع ذلك لمادة الألليسين التي تعزز وظائف جدار المعدة والأمعاء ، مما يساعد في إفراز العصارات الهاضمة للطعام ، ولكن الطعم الحاد للثوم قد يسبب تهيج القولون العصبي ، لذلك ينصح بتناوله مع اللبن أو الزبادي .


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : المرسال

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق