المحتوى الرئيسى

دراسة الأرق يزيد فرص ارتكاب المراهقين جرائم عنف فى البلوغ


كشفت دراسة حديثة أن عدم حصول المراهقين على قسط كاف من النوم ليلا لا يضر بصحتهم فقط، بل يمكن أيضا أن يزج بهم فى السجن فى وقت لاحق، وأظهرت الدراسة المشتركة بين جامعتى بنسلفانيا الأمريكية ويورك البريطانية أن المراهقين الذين يعانون من الأرق تزيد لديهم بمقدار خمس مرات فرص ارتكاب جرائم كبالغين.

 

ووجد الباحثون فى دراستهم أن المراهقين الذين سجلوا الشعور بالنعاس بشكل مستمر فى وسط النهار بسبب قلة النوم ليلا يميلون للسلوك المعتل اجتماعيا مثل الكذب والغش والسرقة والدخول فى شجار مع الآخرين، وبعدها بأكثر من عشر سنوات يكون نفس هؤلاء المراهقين أكثر عرضة أيضا لارتكاب جرائم عنف.

 

وذكرت صحيفة ديلى ميل البريطانية أن هذه الدراسة هى الأولى من نوعها التى تربط عدم النوم بشكل كاف بارتكاب جرائم، وراقب الباحثون أكثر من 100 صبى مراهق عمرهم 15 عاما من ثلاث مدارس ثانوية فى شمال إنجلترا، وطلبوا منهم تصنيف درجة الأرق التى يعانون منها والتى ترتبط بشعورهم بالنعاس خلال ساعات النهار، وتم أيضا قياس درجة نشاط المخ الخاصة بهم.

 

وجمع الباحثون بيانات عن السلوك المعتل اجتماعيا لكل مشارك سواء من المراهقين أنفسهم أو من تقارير المدرسين الذين عملوا معهم لأربع سنوات على الأقل، وبعدها بسنوات، وعند إتمام المشاركين عامهم الـ29، بحث القائمون على الدراسة فى سجلاتهم ليروا ما إذا كانوا قد ارتكبوا أى جرائم لا سيما جرائم العنف، فوجدوا أن 17% من المشاركين الذين سجلوا قلة النوم وعدم التركيز خلال النهار قد ارتكبوا جريمة ما فى مرحلة بلوغهم.

 

وأوضح الباحثون أن ارتكاب جرائم ارتبط أيضا بشكل كبير بتدنى الوضع الاجتماعى والاقتصادى للشخص.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : اليوم السابع

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق