المحتوى الرئيسى

لماذا تشعر السيدات بالألم أثناء الجماع وكيف تتخلص من الوجع


كشفت نتائج دراسة بريطانية جديدة أن الألم أثناء ممارسة الجنس يصيب عدداً كبيراً من النساء، فواحدة من كل 10 سيدات تعانى من الألم أثناء الجماع ونشرت نتائج هذه الدراسة فى مجلة لأمراض النساء والتوليد وأرجعت الدكتورة حمدية محمد، استشارى النساء والتوليد، أحد أهم أسبابه إلى ما يحدث خلال الختان حيث يتم إزالة جزء من الجسم يكون مسئولا عن اكتمال الإحساس بالشهوة الجنسية لدى المرأة  عند الجماع مما يسبب عدم وجود إشباع بالإضافة إلى آلام فى الظهر وإذا لم تحدث عملية الختان بشكل جيد.   الختان
  عملية ختان

بينما قال الدكتور خالد أمين، استشارى النساء والتوليد، إن الختان الجائر الذى يحدث فى أغلب الأحيان يؤدى إلى خلل فى منطقة المهبل ويتم تضييق المكان الخاص بالإيلاج جدا وقص وربط أمور بالخطأ، مما يسبب خللا فى التشريح الوظيفى لهذا المكان، ويسمى بـ"الختان الفرعونى" أو "السودانى"، موضحا أن فى هذه الحالات تكون الآلام صعبة جدا ولا يمكن إجراء علاقة زوجية إلا بعد التدخل الجراحى لإعادة شكل المهبل للطبيعى ولكن بالطبع لا يعود كما هو ولكن يكون أفضل من السابق.

 

وحذر الدكتور خالد أمين، من استخدام المنظفات والتشطيف المهبلى لأن بها مواد كيميائية تؤدى لتدمير غدد تفرز المواد اللزجة التى تسهل العلاقة الجنسية فتصبح صعبة وتسبب أيضا الالتهابات، مؤكدا أن الأفضل عدم استخدامها ولكن تكون النظافة الشخصية من خلال الماء فقط، وأضاف أمين، أن التقدم فى السن يفقد الغدد المنتجة للمواد المسهلة للعلاقة كفاءتها وكذلك هو الحال عند الإصابة بعدوى أو التهابات مهبلية أو إفرازات وتورمات، بالإضافة إلى الالتهابات فى مجرى البول تؤدى إلى صعوبة أيضا وممارسة جنس مؤلم.

 

وأوضح استشارى النساء والتوليد، أنه من العوامل الموضعية الخاصة بالشعور بالآلام خلال ممارسة العلاقة أيضا، وجود تورمات فى منطقة المهبل ووجود أورام ليفية لأنها تؤدى إلى احتقان شديد فى منطقة الحوض ينتج عنه الإحساس بالعلاقة الجنسية الموجعة، مضيفا أن هناك أمورا تتحسن وحدها مع الوقت وهى المتعلقة بحديثى الزواج حيث إنهم يتألمون من الاحتقان فى منطقة الحوض فى البداية ثم يقل هذا الإحساس وحده.

 

وأوضح أمين، أن هناك عددا من الأمراض العضوية التى تؤثر على طبيعة العلاقة الجنسية، وحدد على وجه الخصوص أمراض السكر وارتفاع ضغط الدم، مؤكدا دورهما فى الشعور بآلام العلاقة كمضاعفات لعدم استقرارهم فى الدم، مشيرا إلى عدد من الأمراض الجسمانية الأخرى مثل وجود أكياس خلف المهبل وفى المبايض، وأكياس دهنية نتيجة أورام ليفية، أو أى خلل موجود فى الجهاز التناسلى للمرأة.

 

وأضاف أمين أن أمراض السرطان لها دور فى الجنس المؤلم أيضا ولكن ليس كل الأنواع، بل التى تؤدى لخلل وظيفى فى منطقة المهبل مثل سرطان عنق الرحم والمهبل ولكن سرطان الجلد لا علاقة له بذلك إلا فى المراحل المتأخرة، وتكون الآلام ناتجة عن الشعور بالاحتقان وتغيير وضع الرحم نفسه فى بعض الأحيان.

 

وقال أمين إن الحل يكون فى عدد من الخطوات ألا وهى الاهتمام بعلاج الأسباب وضبط سكر وضغط الدم، ومتابعة دكتور نساء متخصص لسؤاله عن طبيعة هذه كان الآلام التى تكون خلال العلاقة، ثم يجرى للمريضة "سونار" ويأخذ الطبيب المعالج تاريخها المرضى مع إجراء كشف موضعى على منطقة المهبل.

 

جدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية رصدت نحو 125 مليون امرأة يتعايشن حالياً مع آثار تشويه أعضائهن التناسلية فى 29 بلداً فى إفريقيا والشرق الأوسط حيث يتركز تشويه الأعضاء التناسلية على الممارسات الراجعة لعمليات الختان المبالغ فيها.
 



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : اليوم السابع

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق