">

المحتوى الرئيسى

صور ظنت أنها مجرد كدمات، ما أخبرها به الطبيب أذعرها و قلب حياتها


كشفت للطبيب عن قدمها المصابة فأخبرها بصدمة حياتها!
رام الله - كله لك- ترجمة خاصة - يكون الشخص على كامل الإستعداد لفعل أي شيء من أجل كسب صحته و فعل ما هو أفضل له.
هذا بالضبط ما حدث لمراهقة إنجليزية تدعى "هانا مور" حيث بدأ ظفر قدمها بالإنغراس داخل اللحم، ولم يتوقف نموه.
عانت هانا من هذه المشكلة عندما كانت في الـ 16 من عمرها، وبدأت المضاعفات بالظهور، لكن كونها طالبة رياضة قالت بأنها إعتادت على الأوجاع و الضربات والكدمات، فظنت انه وجع إحدى الكدمات، لذلك تجاهلت ألم قدمها في البداية.

بعد ان استمر الألم في النمو، قررت هانا زيارة الطبيب فتفاجأت بوجوب خضوعها لعملية جراحية مستعجلة بعد المضاعفات الخطبرة التي اصابتها، مما تطلب منهم إزالة الأنسجة الميتة التي خلفها ذلك الأضفر السام، كما كانت قدمها تحتاج لإستنزاف العدوى المستمرة.

لسوء الحظ فإن قدمها لم تلتئم، و بات لونها يتغير بسرعة كبيرة، الى ان اصبح شكلها مروع، فلم يكن يعلم الأطباء ما كان يحدث مع هانا ، فإكتشفوا بأنه لا يوجد هناك اي عدوى بكتيرية، وازدادت حالتها سوءاً.

حاول الأطباء استخدام كافة العلاجات لإنقاذ قدم هانا لكن دون جدوى، فما زال الألم ينمو بإستمرار، الى ان قررت هانا في خطوة  غير مسبوقة ان تبتر نصف ساقها، لأن الحكومة البريطانية لا تدفع تكاليف علاج قدمها مما يضطر أهلها ان يدفعوا كل ذلك المبلغ.

رغم ان الأطباء المشرفين على حالتها كانوا ضد هذه الخطوة، لكنها بالفعل قامت بها وبترت قدمها، وتكللت العملية بالنجاح دون اي مضاعفات.

و أخيراً بعد 3 اعوام من الألم والمعاناة هدأت اوجاعها، و قالت بأن قرار بترها لساقها كان افضل قرار اتخذته في حياتها ، و اضافت انها لم تندم قط.
حصلت هانا على قدم إصطناعية و تعلمت المشي فيها ، و الأن تخطط للمشاركة في أولمبياد 2020 للمعاقين.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : غرائب وطرائف

المصدر : شاشة نيوز

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

' data-width="100%" xid='215749983969727985'>