المحتوى الرئيسى

مجموعة صور غريبة وصادمة من الماضى لن تصدق انها حقيقية


عبر التاريخ، تغيرت أمور كثيرة، لكن الناس بقيت كما هي، وهنا نعني أنهم بقوا على “غرابتهم”، فهناك الكثير من اللحظات التي لا تصدق مما حصل قبل عقود.
امرأة تتجول رفقة رضيعها الذي وضعته في عربة أطفال “مقاومة للغاز” 1938
أناس يلتقطون صورة بجانب وجه تمثال الحرية وهو قطع قبل أن يُجمع حين وصل لأمريكا
رجل شجاع يختبر سترة الحماية من الرصاص
سقوط “هندربرج” الشهير في أكتوبر 1931
خرتيت يجر عربة رجل
أنيتا كيلرمان، المرأة الشجاعة التي كانت تدافع عن حقوق النساء، تلتقط صورة لها بقطعة سباحة كامة في 1907، واعتقلت لاحقاً بسبب هذه الصورة باعتبارها “فاضحة”!!
في 1990، امرأة أمريكية تبلغ من العمر 106 عام تحرس منزلها بسلاح أوتوماتيكي
في 1930، كانت الشقق تستخدم ما يسمى بقفص للأطفال للتأكد من أنهم سينالون قسطاً من النور والهواء، وربما الخطر كذلك
صورة لرونالد مكدونالد الحقيقي عام 1963
موظفي ديزني في الكافيتيريا عام 1961
جندي يشارك معزاة موزه في معركة “سايبن كا” في 1944
فتاة ودميتها أمن منزلها الذي دمرته القنابل في لندن 1940
مكتبة في لندن حطمت واجهتها عاصفة 1940
ولتر يو، أحد أوائل من قاموا بجراحة تجميلية 1917، لزراعة جلد
آلة للتسمير عام 1949
مراقبي الشاطئ يقيسون طول تنورة ملابس سباحة امرأة في 1920
مارتن لوثر كينغ يزيل صليباً محترقاً في ساحة منزله وضعه عنصريون، عام 1960
مالك فندق عنصري، يلقي بالحامض على عائلة أفريقية يسبحون في حوض فندقه 1964
فتاة بأرجل صناعية عام 1890
امرأة وطفلها يلقيان نظرة على شكل سحابة نووية في اختبار في لاس فيغاس 1953
آخر مساجين “ألكاتراز” السجن الشهير عام 1963 يغادرون
أم تخفي وجهها خجلاً بعد وضعها أطفالها الأربعة للبيع عام 1948
سعادة بالغة على وجه طفل من النمسا حين استلم حذاء جديداً من الحرب العالمية الثانية
ضباط نازيون خلال احتفال بالكريسماس عام 1941
عشاء ليلة الكريسماس خلال الكساد
شمبانزي يتموضع لالتقاط صورته بعد عودته الناجحة من الفضاء عام 1961
الامرأة التي سميت بالانتحار الجميل، حيث ألقت بنفسها من شقتها في أعلى بناية، لتسقط على سيارة وتبدو وكأنها نائمة بلطف بينما تمسك عقدها ومال رأسها للجانب باستلام بينما ساقاها ضمتا على بعض وكأنها تستلقي فقط، وسماها البعض الجميلة النائمة


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : غرائب وطرائف

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق