المحتوى الرئيسى

هل تشعر بالنفور تجاه وظيفتك إليك الحل




يقول زج زيجلاير خبير العلاقات الإنسانية أن الإنسان في كثير من الأحيان قد يعتقد أن مشكلاته حلَها يكاد يكون مستحيلًا، في حين أن الأمر في الحقيقة لا يبدو كذلك.
وبالنسبة للمشاكل يوضح زيجلاير أن الفكرة كلها تكمن في نظرتنا للأمور، فربما تكون مخطئًا بشأن وظيفتك، أو أنك لا تقدم ما يستحق لعملك، حيث هناك بعض الأشخاص الذين يريدون جذب الاهتمام عن طريق الشكوى والتذمر، فهؤلاء لا يريدون حلولًا لمشاكلهم، هم فقط يريدون جذب الاهتمام، فهل أنت ممن هؤلاء؟
يمكنك اكتشاف ذلك الأمر عن طريق طريقة استجابتك للحلول، فإن كنت تنفرها كلها، فأنت بالفعل عزيزي من هؤلاء الأشخاص.
ويذكر زيجلاير قصة إمرأة كانت تكرهها عملها بشدة ودائمًا ما تتذمر منه ومن زملائها في العمل، وحين طلب منها زيجلاير بذكر إيجابيات عملها، أجابت المراة بأن هذا العمل لا تجني منه إيجابيات. وحينما صدمها زيجلاير بأن هذه الشركة تقوم بالدفع لها مقابل عملها، قالت نعم أنها تحب أن يُدفع لها، قال إذن رصدنا أول ميزة، فضلًا التأمينات، والمشاركة في القرار، والحياة العملية ككل، ومن هنا بدأت المرأة في استيعاب مدى أهمية عملها، وبالتالي شعورها ونظرتها للأمر بأت تتغير.
وأنت عزيزي القاريء قم برصد مميزات عملك، وكتاباتها بورقة، حتى يستوعب عقلك مدى أهمية ما تعمله، ولكن إن لم يكن بالفعل هناك بديل ، ففي هذه الحالة إبدأ بالبحث عن عمل آخر فورًا، ولكن تأكد بالبداية أنك لست مثل هذه المراة التي ذكرها زيجلاير في قصته.
والطريف في الأمر أنه عندما قابل زيجلاير هذه المرأة بعد مرور بعض الوقت، أخبرته بانها على ما يرام، وأنها تتعجب من تغيير زملائها في العمل إلى الأفضل!.
ولكن بالطبع أوضح زيجلاير أن التغير لم يكن فيمن حولنا، بل في داخلنا، حتى انعكس على الخارج.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : مصراوي

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق