المحتوى الرئيسى

مرض التهاب الكبد الوبائي فيروس A عند الأطفال

مصدر الصورة  http://www.nota10.com.br/Coluna-Nota10_Publicacoes/3084/lavar_as_maos_ajuda_a_lidar_melhor_com_as_falhas

المصدر: www.nota10.com
هناك الكثير من الأمراض التي من الممكن أن تصيب الأطفال، ومن هذه الأمراض التهاب الكبد الوبائي A، وهو مرض فيروسي يصيب الكبد ويمكن أن يسبب أعراضاً مرضية تتراوح شدتها بين البسيط والشديد، ولمعرفة تفاصيل حول هذا المرض قابلنا الدكتورة «حنان الصيرفي» استشارية أمراض الصدر والحساسية عند الأطفال في وزارة الصحة الأردنية، وأستاذ مشارك بجامعة دمشق سابقاً.
أوضحت لنا الصيرفي أن التهاب الكبد من النوع A، هو عدوى فيروسية تصيب الكبد يسببها فيروس التهاب الكبد A، وينتشر هذا المرض بشكل رئيسي عن طريق الطعام أو المياه الملوَّثة ببراز شخص مصاب بالفيروس، ويمكن انتقال العدوى عبر التماس بشكل مباشر مع شخص مصاب.
وأما عن الأعراض، فقالت الصيرفي، إن الأعراض تبدأ بالظهور بعد عدة أسابيع من إصابة الجسم بالفيروس، وتبدأ بأعراض مشابهة للإنفلونزا، ومن ثم يظهر اليرقان، وهو تحول لون الجلد  إلى اللون الأصفر وبياض العيون باللون الأصفر أيضاً، ولون البول يصبح داكناً وإخراج براز فاتح اللون، والشعور بالغثيان وفقدان الشهية، وألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن، وارتفاع طفيف في الحرارة والشعور بالإرهاق العام.
وأما عن التشخيص، فأوضحت الصيرفي، أن الطبيب يقوم بإجراء فحص سريري، ويطلب بعض التحاليل للدم لمراقبة مستوى أنزيمات الكبد، ودلائل لوجود فيروس A في الدم، وتختفي أعراض التهاب الكبد من النوع A عادة خلال فترة تقل عن شهرين، ولا يصبح مزمناً، كما أن هذا النوع من الالتهابات غالباً لا يسبب ضرراً دائماً في الكبد، ويشفى معظم المرضى المصابين به بشكل كامل دون معالجة، وفي بعض الحالات النادرة يسبب فشلاً كبدياً حاداً.
أما عن طرق العلاج، يوصي الطبيب المريض بالراحة ومعالجة الأعراض، ويجب على المرضى المصابين بهذا الفيروس الابتعاد عن تناول الأغذية الغنية بالدهنيات، وتناول وجبات غذائية صغيرة ومتعددة خلال اليوم الواحد، وهناك لقاح للالتهاب الكبد الوبائي من النوع A، ويقوم هذا اللقاح بالحماية من العدوى ويعطى على جرعتين تفصل بينهما ستة أشهر، ويعتبر من اللقاحات الآمنة، وينصح الأطباء بإعطاء الأطفال هذا اللقاح عند وصولهم سن العام الواحد أو أكبر من ذلك، فهذا اللقاح يعطي مناعة تصل إلى عشرين سنة.
ويمكن الوقاية منه من خلال الحفاظ على النظافة الشخصية، كغسل اليدين بشكل صحيح، خاصةً بعد استعمال دورة المياه، وقبل تحضير وتناول الطعام، وغسل الفواكه والخضروات جيداً، وينبغي على الشخص الابتعاد عن تناول اللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيداً، وشرب المياة الصالحة للشرب، والتخلص من مياه الصرف الصحي بشكل سليم داخل المجتمعات المحلية.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق