المحتوى الرئيسى

الكمبيوتر مغامرات زعتر فيلم بوليسي أذهب خلسة إلى الكمبيوتر


زعتر! لماذا تنام أمام  الكمبيوتر ؟
زعتر ابتعد عن الكمبيوتر لدي الكثير من الأعمال التي علي أن أنجزها!
اممم، زعتر، هيا سأذهب قليلاً وأعود إذا لم تتحرك لن ألعب معك اليوم!
نعم أتحدث إلى زعتر، إذا كنتم تملكون قطاً ستبدؤون مع الأيام بالتحدث إليه وكأنه بشري مثلكم، يفهم ما تفهمونه ويقوم بفعل كل الأمور التي تقومون بها!
زعتر ابتعد عن الكمبيوتر!
دعونا نرى! مرت ربع ساعة، زعتر ينظر إلي بعينيه الكسولتين، “زعتر هيا ابتعد”، أحمل زعتر كالمعتاد، أبعده عن الكمبيوتر ، أجلس، يعاود الجلوس أمامي.
كالمعتاد عندما أبدأ العمل على الكمبيوتر يأتي زعتر بخفتة يجلس أمامي حتى يمنعني من استخدام الكمبيوتر ، ويبدأ بممارسة هوايته التي يدفعنا جميعاً إلى ممارستها، وأصبحت هوايتنا المفضلة تقريباً، هواية الاسترخاء! الاسترخاء في كل الأوقات مفيد لنا جميعاً! زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيونر

زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيوتر زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيونر

زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيوتر
دائماً أحاول جاهدة أن أذهب خلسة للجلوس أمام الكمبيوتر للعمل، نعم، وكأنني في فيلم بوليسي، أحاول أن أصل إلى مكان صعب الوصول إليه، الكمبيوتر ! خوفاً من زعتر، هل تصدقون؟! إذ لمحني زعتر  أقترب من الكمبيوتر للعمل سيركض مسرعاً للجلوس أمامي والاسترخاء!
أمشي رويداً رويداً أجلس على الكرسي، ولكن كالعادة بغريزته القططية يذهب مسرعاً وبخفة يسبقني ويجلس على المكتب أمامي حتى لا أستطيع استخدام الكمبيوتر.
زعتر يحب دائماً أن نلعب معه وندلـله، وحتى أنه لا يحب أن نقوم بفعل أي شيء سوى أن نسليه! وكأننا كلنا خلقنا فقط من أجل تمضية الوقت واللعب معه! ربما زعتر معه حق، فنحن دائماً مشغولون ولا نتحدث إليه كثيراً، ربما وحدته تجعل منه قطاً متطلباً. زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيونر

زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيوتر زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيونر

زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيوتر
زعتر! هيا أرجوك، أعرف أنك تحب أنت أيضاً استخدام الكمبيوتر، أقصد تحب النوم أمامه! سأدعك تنام هنا في وقت آخر، بعدما أنهي عملي، هيا هيا، قط مهذب، قط جيد، أحبك سأهديك اليوم هدية خاصة!
أوووه زعتر، لم أقل لك إنني أنهيت عملي بعد!
يجلس زعتر كالمعتاد يسترخي يغط في نوم هانيء، رؤيته مسترخياً بهذه الطريقة يدفعني إلى اشعور بالكسل “يا إلهي” إلى متى ستستمر هذه اللعبة بيني أنا وقطنا المدلل زعتر!
أحمله أضعه على سريري، لأكمل العمل، يتعامل معي بعناد، هذه المرة يقفز مسرعاً، ينام أمام شاشة الكمبيوتر بطريقة تغريني على الابتعاد عن الكمبيوتر ليهنأ هو بنومه بالطريقة التي يفضلها! يضع جزءاً من جسمه على الكيبورد، ويغلق عينيه ومجدداً يسترخي! وكأن هناك شيء جاذب يجعله يحب الاسترخاء في هذا المكان؟ أم أن السر في شيء آخر؟ زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيونر

زعتر يحب الاسترخاء أمام الكمبيوتر
أيحاول أن يقنعني بالاسترخاء والنوم كي يلعب على الكمبيوتر ؟ ربما له سره الخاص كالأسرار الكثيرة الأخرى التي من المؤكد أنه يخفيها عنا! فزعتر قطنا المدلل له الكثير من القصص والمغامرات، تابعوها معنا لتتعرفوا أكثر على مغامرات ومقالب زعتر!



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : غرائب وطرائف

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق