المحتوى الرئيسى

في أربع خطوات كيف توقفين شِجار طفليك


قدم دانيلي نوفارا، الخبير بتربية الأطفال، عدة نصائح يمكن للأمهات اتباعها لوقف الشجار بين أطفالها، خاصة أن تلك الأنواع من الشجارات تتكرر بكثرة بين الأشقاء والأقران في مرحلة الطفولة ما يضع الآباء أمام تحدٍّ للوضع، سواء في المنزل أو في المدرسة، وفيما يلي نعرض خطوات حل مثل هذه النزاعات.

في البداية يجب الوضع في الحسبان أن الأطفال لا يتشاجرون إلا مع أكثر من يحبونهم بعد والديهما، فنجدهم يتشاجرون أكثر الوقت مع أشقائهم في المنزل وأصدقائهم المقربين في المدرسة، كما ثبت أن أكثر الأطفال شجارًا هم التوائم.

- تجنبي هذه الأخطاء

توجد 3 أخطاء شائعة في تعامل الأم أو الأب مع شجار الأطفال، وهي: السؤال عمن بدأ الشجار، وعبارة «يكفي هذا وتصالحا» و«اصمتا واذهبا لغرفتكما»، لن تجدى هذه العبارات نفعًا مع شجار الأطفال، بل يجب أن تركز الأم اهتمامها إلى التحقق من أن الطفل الأكبر لم يؤذ الأصغر بشكل كبير، إذ إنهما ليسا متساويين في القوة، ثم بعد ذلك يجب دعوتهما لشرح أسباب شجارهما بهدوء ليتسنى للأم الحكم على الموقف.

- مكان مخصص لشرح المشكلة

يجب أن يشرح الطفلان أسباب شجارهما في مكان مخصص لذلك، ويفضل أن يكون مزودًا بمقعدين مريحين أو وسادتين يمكن الجلوس عليها، والتحدث بأريحية، كما يمكن منح الطفل ورقة وقلمًا ليعبر عن نفسه بالرسم أو بالكتابة، إذا وجد لديه استعداد لذلك، ويكون الهدف من هذا الحوار أن يصل الطفلان بنفسهما إلى نقطة اتفاق.

- الصبر

يحتاج الطفلان لتنفيذ هذه الطريقة إلى نحو أسبوع من التدريب، بعدها يصبحان قادرين على تنفيذها من تلقاء نفسيهما، إلا أن الأمر يحتاج إلى تمهل وصبر الوالدين، كما يجب أن لا يندهشوا إذ توصل الطفلان إلى اتفاق قد يبدو للآباء غير منطقي، إلا أنهم لهم حساباتهم الخاصة.

- راقب الأمر من بعيد

حاولي أن لا تتدخلين في التوصل لحل النزاع بشكل مباشر، بل كل ما عليك الإشراف على عملية الصلح دون تدخل فعلي، فبعكس البالغين لا يتعامل الأطفال مع نزاعاتهم كالبالغين، الذين يجب أن يصنفوا طرفي الشجار إلى منتصر ومهزوم، بل من الوارد جدًا أن يتوصل الطفلان إلى حل مبتكر قد لا يخطر ببالك أنت شخصيًا.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق