">

المحتوى الرئيسى

أمهات يكرهن أطفالهن والسبب


كتبت- هاجر حاتم
 
تتعرض الكثير من النساء الحوامل لحالات غريبة وعديدة خلال فترة الحمل، بل ويستمر الأمر أحيانًا إلى ما بعد الولادة أيضًا.
فأكثر الحالات الشائعة التي تتعرض لها المرأة أثناء الحمل والولادة هو الاكتئاب، ويختلف الأمر وفقًا لحالة كل امرأة. وفي هذه الحالة تتغير نفسية المرأة تمامًا، ويصل فيها الأمر إلى شعور الأم بكراهية شديدة تجاه طفلها، وذلك وفقًا لما نشره موقع العربية.
 
ما هي الأعراض التي تدل على كره الأم لأطفالها؟
رغبة شديدة في الانعزال والجلوس الدائم في النور الخافت، وعدم الرغبة بالرجوع للعمل، والميل للصراخ والعصبية الزائدة، ويتطور الأمر في بعض الأوقات إلى التفكير بعدم الرغبة في وجود هذا الطفل. بالإضافة إلى البكاء والقلق الدائم على الطفل.
 
من هن النساء الأكثر عرضة لاكتئاب ما بعد الولادة؟
عادةً ما تحدث للنساء مؤشرات تدل على أنها سوف تعاني من هذه الحالة النفسية بعد ولادتها. و يحدث ذلك إذا عانت السيدة في وضع مولودها بشدة، قد يدل هذا على أن هذه السيدة ستتعرض لاكتئاب ما بعد الولادة. بالإضافة إلى أنه إذا وضعت الأم مولودها ولم يكن جنسه كما كانت تعتقد سيؤثر ذلك على حالتها المزاجية بشدة، أو إذا لم يكن هناك والدتها وأهلها بجوارها أثناء ولادتها.
 
كيف يمكن للمرأة أن تخرج من هذه الحالة؟
لا بأس من عمل بعض التغييرات في حياتها اليومية، لأن ذلك سيؤثر بشكل ملحوظ على الحالة النفسية العامة لدى المرأة. مثل ممارسة الرياضة، وتغيير ديكور المنزل، بالإضافة إلى اتباع بعض الأنظمة الصحية السليمة والحرص على تناول الخضراوات والفاكهة.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر : مصراوي

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

' data-width="100%" xid='215749983969727985'>