المحتوى الرئيسى

هل يتسع العالم لـ اتنين ريهام سعيد

- واحد فول اسكنداني وواحد بيض بالبسطرمة لوسمحت. - باسم مين؟ - ريهام سعيد. - بتاعت قناة النهار؟ - عه؟! - مدام ريهام سعيد بتاعت قناة النهار؟ - لا والله. - أصل احنا في المحل بنحب مدام ريهام سعيد أوي. - ماشي.

كنت بحاول أطلب فول وبيض عشان أصطبح وأقول يا صبح زي بقية المصريين في يوم من أيام الشغل التعيسة في 2012، وده كان أول موقف أبتدي فيه أدرك مأساة إن اسمي مشابه لحد سليبرتي، وياريته سليبرتي عادي، ده على اسم أكتر مذيعة مثيرة للجدل في البلد. في الفترة دي مكونتش لسة بكتب في أي مكان معروف وما بحاولش أعمل سيرش على اسمي على جوجل عشان عارفة إنه مش هيطلع حاجة، وبما إني مكونتش متابعة ريهام سعيد التانية، فمكونتش أعرف إن السيرش على اسمي متداول جداً الحقيقة، بس بيطلع ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على بال بشر!

قرينك يا زواوي

ابتدت الحكاية توسع شوية على مستوى الصحاب والمعارف، وألاقي ناس لما تقابلني تتريق على حاجة حصلت في حلقة من حلقات مجهولة أنا مشوفتهاش أو على خبر عجيب من نوعية: شاهد: ريهام سعيد تدخن الشيشة وتثير الجدل، أو حصري: أول صور لأزواج ريهام سعيد، ويتعمل لي تاج على فيس بوك في الأخبار دي من باب الدعابة، وأنا كنت بضحك الحقيقة على المفارقة، مهما كان الخبر غريب أو صحافة صفرا ولا حتى خضرا، في النهاية الموضوع مايمسنيش بشكل شخصي وأنا فعلاً مش متابعة المذيعة ولسة ماكنش البرنامج بتاعها حقق الانتشار الرهيب بتاع دلوقتي. الموضوع تطور بعد كده لأني بعرف إن ريهام سعيد عملت حلقة جديدة لما ألاقي فيس بوك كله بيتكلم عني فجأة وغالباً بيشتمني! يمكن عشان معارفي أغلبهم من النوعية المناهضة لإعلام الفرقعة، وابتديت أعرف الأخبار بقى: ريهام سعيد طردت ملحدة، ريهام سعيد نزلت في أنفاق في رفح، ريهام سعيد بتطلع الجن، وفي الحقيقة مش حد ولا اتنين، فيس بوك كله بيبقى مقلوب، وأنا مستغربة جداً، كلكم متابعين البرنامج للدرجة دي؟! عموماً الأغرب بيبقى إحساسي إن اسمي متكرر قدامي في حاجات كتير ملهاش أي علاقة بيا من بعيد أو قريب، وكنت في الأول برد عن الناس ردود كوميدية من نوعية: "مايصحش كده يا جماعة طب راعوا مشاعري"، ويقعدوا يحكولي عملت إيه في الحلقة ويشتكولي همهم، ثم قررت أفقد الأمل في إني أعرّف الناس إن فيه ريهام سعيد تانية تلوح في الأفق والله. سيبنا فيس بوك ودخلنا في العالم الواقعي، وابتدت تجيلي مكالمات غاضبة! آه والله، تقريباً مُعد فزلوك ما تحصّل على نمرتي من "ترو كولر" وابتدى يديها للبشرية على إنها نمرة ريهام سعيد بتاعت قناة النهار، صحفيين يتصلوا بيا عايزين يعملوا لقاءات، معدين غاضبين مش مصدقين إن أنا مش هيا، واحد فيهم قبل كده زعقلي وقالي: "أومال إنتي مين!"، أنا كنت جايبة أخري الحقيقة فزعقت فيه: - أنت اللي مين؟ مش أنت اللي متصل! - أنا فلان الفلاني من الجريدة الفلانية. - وأنا مالي! - يعني أنتي مش ريهام سعيد؟ - أنا ريهام زفت يا سيدي بس مش المذيعة، أي خدمة؟! قفل في وشي السكة! وخد من ده كتير، ثم دخلنا في مرحلة الغلابة اللي عايزين مساعدة، واحد يكلمني عشان بنته رجلها وارمة بقالها أسبوع –ماتوديها الدكتور يا حج!- ولا اللي كان عايزني أحل مشكلة المجاري في شبين الكوم، الراجل بتاع شبين الكوم ده بالذات كان غلبان لدرجة إني قلتله حاضر ومارضيتش أكسفه! تخلصت من النمرة دي في النهاية وريحت دماغي. وابتديت أحقق إنجازات في الكتابة، آخد جوايز ومراكز أولى وحاجات من هذه النوعية، أصدرت كتابين وبقيت بكتب في جرايد ومجلات معروفة، تيجي تدور على اسمي يا مؤمن؟ هتطلعك حلقة خمس بنات يزعمون نزولهم تحت الأرض ليلاً، ولا حول ولا قوة إلا بالله!

الصورة يا بشرية

بتفضل اللقطة الكوميدية في الحقيقة هيا ردود الناس عندي ع المقالات، خصوصاً بتاعت الجرايد، بيسيبوا المقال وصاحبة المقال ويتكلموا عن الحلقة اللي فاتت من صبايا الخير، وتعليقات من نوعية: "إيه اللي إنتي كنتي جايباه في البيروجرام بتاعك ده؟". الموضوع في الأول كان بيضايقني وبعدين قلبت ضحك، طب والصورة؟! طب ده أنا مافياش أي شبه منها بأي شكل، مابصيتش في الصورة اللي جنب الاسم يا أخ! طب والمقال؟ يعني أنت قريت اسم ريهام سعيد فقررت تخش ترمي أي كلمتين بربع جنيه وخلاص؟ طب اقرا أي حاجة من اللي مكتوب، مش يمكن يا سيدي تغيّر رأيك حتى في المذيعة. اللطيف إن ريهام سعيد التانية، احتلت المرتبة الأولى كأكثر النساء تأثيراً في المصريين، يمكن ناس كتير ماتاخدش الخبر ده بجدية، بس حد من صحابي بيشتغل في مكتب دعاية كان بيقولي إن الإعلان اللي الناس بتقعد تشتم فيه وتتكلم عن مدى بواخته ناجح قد الإعلان الحلو أوي اللي عمال تتكلم عن مدى لطفه كل ما تقابل صحابك ع القهوة، الاتنين علّقوا معاك وأثروا فيك وشغلوا حيز من اهتمامك، وهو ده المطلوب. مش معنى كلامي إنه ينطبق على برنامج صبايا الخير، في ناس كتير مهتمة بالنوعية دي من الإعلام، بس الفكرة إن التأثير السلبي اللي بيخلي ناس كتير في المقابل تنفر منه، هو بردو في النهاية تأثير قوي ومحدش يقدر ينكره، أو ممكن تقول إني بحاول ألاقي مبرر إن كلمة ريهام سعيد تتحول لمفهوم مش اسم! مما يؤدي إلى أنها أول ماتتشاف تحصل ردود أفعال لا إرادية كده يا إما بالإعجاب الشديد أو بالسخط الشديد، وفي الحالتين رد الفعل ملهوش علاقة بيا خالص والحمد لله!

صامدون

الموضوع في الحقيقة تحول إلى جزء من الحياة، يعني زمايلي في الشغل كانوا بيقولولي الصبح صبايا الخير، وأنا أرد أقولهم صبايا النور. لو حد بص ع البطاقة لأي سبب لازم يعلق ع الموضوع، لو في محل لبس وعايزين اسمي ونمرتي عشان يبعتولي لما يعملوا تخفيض، لازم نقعد نهرج إني مش بتاعت قناة النهار، رايحة أعمل أنترفيو في راديو عشان كتابي الجديد فالسواق يبعتلي مع المذيعة إنه عايز يطلع الجن من ولاد أخواته! حتى وأنا بأجر فستان لفرحي، الست صاحبة الأتيليه اتبسطت جداً لما عرفت إن اسمي ريهام سعيد وعملتلي تخفيض 100 جنيه! ودي كانت أكبر فايدة استفدتها من الحكاية دي لحد دلوقتي في الحقيقة. ناس كتير نصحتني أغير اسمي واستخدم اسم العيلة أو اسم حد من الجدود عشان مستقبلي مايضيعش واسمي يتعرف في يوم من الأيام، الفكرة كانت مضايقاني واتحمقت أوي في الأول وقلت لا يمكن أتبرى من أبويا وعملت مشهد كده من فيلم الأرض، وبعدين من يأسي كنت بفكر فعلياً أعملها، بس قلت لازم آخد احتياطاتي مسبقاً. قعدت أدور على أسامي الريهامات المنتقاة من جدود العائلة، فاكتشفت أن الحكاية قدر مش هقدر أفلفص منه، ريهام حسن، فيه ممثلة اسمها ريهام حسن، ريهام السيد، دكتورة في كلية الزراعة ومعروفة، ريهام سليم، مذيعة بردو! طب خلاص بقى خلينا في ريهام سعيد أحسن، أهي ع الأقل بتجيبلي معدلات قراية، حيث إن الناس بتحسبني ريهام سعيد التانية وبتخش ع اللينك وخلاص! المهم إني لما سافرت قلت هنسى الحكاية دي بقى، مفيش حد هنا مهتم بصبايا الخير لهذه الدرجة ومش هيتم تصنيفي أو تعريفي بأي شكل. هأّو! كنت ساذجة. في الحقيقة أنا شبهي يدّي على هندي شوية، فخلصت خالص من حدوتة ريهام سعيد ودخلت في حدوتة التساؤل المستمر: - Indian؟ ثم والذهول على وش الناس أول ماتكلم عربي، والهنود اللي بيكلموني هندي تلقائي على أساس إني هفهم، ناهي! وبين كل التصنيفات والتكتيفات، هفضل قاعدة في الخلفية بضرب كف على كف وبضحك بصوت عالي على نكتة بايخة بتقول: "مرة واحد ماصنّفش البني آدمين قام طلعله كالّو فـ قفاه!".


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : المشاهير والفن

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا