المحتوى الرئيسى

5 أساليب لتربية الأطفال قد تؤدي لنتائج عكسية


دائما ما يسعى الأبوان لإسعاد أبنائهم والعمل على راحتهم، ولكن قد يسلكون طرقًا وأساليب في تربية الأطفال قد تؤدي إلى نتائج غير مرغوب فيها، بدافع الحب تارة والإهمارة تارة أو حتى بدافع شدة الحرص على الأبناء، غاية الآباء واحدة ولكن تختلف الوسائل والأساليب التربوية للوصول لتلك الغاية، وفي هذا التقرير نسلط الضوء على 5 أساليب لتربية الأطفال قد تؤدي إلى نتائج عكسية:

1- أسلوب الفضح والوصمة الاجتماعية


يمكن تلخيص ذلك الأسلوب أنه عندما يقوم الطفل بخطأ ما تقوم الأم على سبيل المثال بتكرار الحديث عن خطأ الابن باستمرار أمامه، والتحدث مع صديقاتها ومعارفها بلهجة لوم وعتاب واستنكار عن خطأ الطفل وكأنه “فضيحة” تستفزه وتستذله بها، ذلك بدلًا من أن تحاول استدراك الخطأ والتنويه له حتى لا يتكرر.
مثال: أم تتحدث مع صديقتها عن طفلها “الذي لا يرتب غرفته” وتكرار استخدام عبارات ونظرات الاستنكار الموجهة للطفل.
النتيجة: ربما تتوقع الأم أن يُقلع الطفل عن ذلك السلوك، ولكن قد يؤدي ذلك الأسلوب إلى نتائج عكسية تجعل الطفل يكرر ذلك السلوك ويستمر عليه حتى عندما يكبر، ويُصاب بما يسمى “الوصمة الاجتماعية” وهو أن يشعر الطفل بأن ذلك السلوك الخاطئ أصبح مُلازمًا له ومرتبطًا به، وقد يكون أميل لتكراره لاعتقاده أن ذلك السلوك دائمًا ما يتوقعه الناس والمجتمع المحيط منه.

2- تجاهل المميزات والإيجابيات



قد يكون ذلك الأسلوب امتدادًا لفكرة ترسيخ “الوصمة الاجتماعية” أيضًا، ويرتكز بأن تركز الأم دائمًا على تنبيه الطفل على الأخطاء التي يقوم بها حتى لا يكررها، حتى الآن لا توجد مشكلة في ذلك، ولكن المشكلة تكمن في أن تركز تنبيهات الأم دائمًا على السلبيات فقط مع تجاهل الاهتمام بالإيجابيات بشكل كافٍ، وهو ما قد يؤدي إلى “الوصمة الاجتماعية” –بدرجة أقل من الأسلوب الماضي – عندما يشعر الطفل بأنه كثير الأخطاء والزلات والسلبيات.
وتفاديًا لتلك النتائج يجب على الأم التركيز والتحفيز والتنبيه على السلويكات الإيجابية التي يقوم بها الطفل أضعاف ما تركز على السلبيات، حتى يشعر الطفل بطاقة إيجابية وتحفيز في أغلب الوقت مما يساعده على تقبل التنويه عن أخطائه بعدما شعر أنها قليلة مقارنة بالسلوكيات الحميدة التي يقوم بها، وفي نفس الوقت يجب عدم المبالغة في ذلك حتى لا يفقد قيمة الثناء إذا شعر أنه متكرر وكثير ولأشياء عادية وقد يصدم مستقبلًا بما هو عليه وسط أقرانه ولا يستطيع تحمل مشاكل الحياة.

3- التضارب و ازدواجية المعايير



يرتكز ذلك الأسلوب على عدم تحديد وتثبيت معايير محددة للصواب والخطأ من قبل الوالدين في تربية أطفالهم، فقد يقوم الطفل بسلوك ما أمام والديه دون أن ينوه أي منهما على أنه خطأ، وهذا يعتبر قبولًا ضمنيًّا منهما على ما يفعله، وإذا قام الطفل بنفس السلوك في موقف أو مكان آخر، يتفاجأ بالهجوم اللفظي أو البدني من قبل الوالدين.
مثال: في الظروف العادية اعتاد الطفل على سبيل المثال أن يأكل دون استخدام الملعقة دون تنويه الوالدين بأن ذلك تصرف خاطئ، وإذا قام الطفل بذلك أمام الضيوف أو الأصدقاء يتفاجأ بالتوبيخ أو ربما الضرب من الوالدين.
النتيجة: ببساطة لا يستطيع الطفل أن يفرق بين الخطأ والصواب لعدم وضوح المعايير وتذبذبها وتضاربها، وقد يفقد الثقة في تعليمات الوالدين، ويصبح لاحقًا شخصًا “مزاجيًّا” يقبل تارة ويرفض تارة أخرى نفس السلوك.

4- الوعود الزائفة


يتساهل الوالدان أحيانًا في إبرام وعود زائفة أوربما الكذب وخداع الطفل كي يتخلصا من أسئلة الأطفال بشكل وقتي، ولاحقًا يتم تجاهل تلك الوعود من قبل الوالدين، وعندما يُذكّر الطفل أبويه بتلك الوعود فإنه يضعهم في موقف محرج وخصوصًا أن الطفل يعتبر أن ما يقوله ويفعله والديه أنه مُثل عليا يجب أن تتبع.
مثال: أن يعد الوالدان الطفل بشراء لعبة معينة له والخروج إلى الملاهي وعدم الوفاء بذلك.
النتيجة: يفقد الطفل الثقة بوعود والديه وكلامهم، وأحد النتائج الخطيرة أيضا هو الميل المحتمل للطفل بالكذب والالتفاف وعدم الوفاء بما قاله باعتبار أن ذلك ما ألفه من والديه الذين يمثلان قدوته في طفولته.

5- الاعتماد الدائم على الوالدين



يقو م الوالدان بعمل كل كبيرة وصغيرة للطفل ويظنان أن ذلك واجبهما الذي يجب أن يقوما به تجاه الأطفال من منطلق الحب والود الذي يوفرانه لهم، ذلك بدلًا من أن يساعدا أطفالهم في تعليمهم كيفية القيام بمهمات حتى لو كانت بسيطة، وتقديرهم على ذلك.
مثال: أن يعتبر الوالدان أن الطفل الذي لديه 6 سنوات هو أصغر من أن يصفف شعره أو يرتدي ملابسه وأحذيته بنفسه، فيقوم الوالدان بعمل تلك المهمات البسيطة بدلًا من أطفالهم.
النتيجة: يؤدي ذلك إلى زيادة اعتماد الأطفال على الآخرين ويكونون أقرب إلى الكسل والعجز والارتباك، وتقليل الثقة بالنفس وخفض روح المبادرة للأطفال.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا