المحتوى الرئيسى

6 مواقف مضحكة لا يعرفها إلا الذين يعانون من حساسية الطعام

كنت أظن الاكتئاب صديقٌ دائم للأشخاص الذين يعانون من حساسية الطعام؛ فحياتهم أشبه بسجن معنوي، بعضهم لايستطيع تناول أغلب الأطباق الشهية التي تتكون من البيض أو السمك أو القمح أو الحليب أو غيرها من الأطعمة المسببة للحساسية، ولكن عندما تعرفت على بعض الذين ابتلوا بهذه الحساسية وجدتهم يتعاملون معها وكأنها نكت يومية يتداولونها بين الناس، جمعت لكم هنا بعض من نُكَاتِهم. إن كنت ممن يعانون من حساسية الطعام فأنت تعيش على الأقل واحدة من هذه النقاط:

1- لا طعم لحفلات أعياد ميلادهم

حفلة عيد الميلاد بالنسبة لهم لا طعم لها فعلياً، فهم لايستيطعون تذوّق كيكة عيد ميلادهم، أحياناً يكتفون بنفخ الشموع قائلين: "على الأقل أستطيع أن أتمنى أمنية".

2- لايستطيعون الخروج من البيت دون رفيقهم الدائم

ماتراه في الصورة يعرفه الذين يعانون من حساسية الطعام جيداً فهو رفيق دربهم كلما خرجوا من البيت، فهذه الإبر تنقذ حياتهم إذا ما تناولوا بالخطأ أي طعام يهيج الحساسية، بمعنى أنه بمثابة حارسهم الشخصي.

3- سفرهم إلى دولة لا يتكلمون لغتها قد يهدد حياتهم

تجهيزهم للسفر يختلف عن تجهيزنا الذي يقتصر على "شنطة ملابس وشوية فلوس"، فهم يجهزون قواميس الترجمة قبل كل شيء، لأن ساعة يقضونها في مطعم لا يعرفون لغة أهله كفيل بتكبيدهم آلاماً شديدة تنسيهم متعة السفر، لذلك تجدهم يتناقلون طرفة أنهم يشجعون السياحة الداخلية.

4- لا تحضر معك طعاماً إلى العمل إن كنت تنزعج من كثرة الأسئلة

إذا كنت تحب أن تحضر من بيتك مخبوزات وأطباق شهية إلى العمل وكان لديك زملاء يعانون من حساسية الطعام فأنا متأكد أنك تضجر من الأسئلة التالية: ما مكونات هذا الطبق؟ هل يحتوي على بيض؟ هل يحتوي على قمح؟ هل يحتوي على سمك؟ أأنت متأكد؟ صدقني ليس بيدهم فهم يحبون الطعام الذي تحضره ولكنهم مجبرين على سؤالك في كل مرة، فكما يقول المصريون "العمر مش بعزقة".

5- من الصعب عليهم قبول دعوة غداء في أي مطعم

هي نقطة سلبية طبعاً ولكنهم يأخذونها بجانبها الإيجابي، فمن السهل عليهم التملص من دعوات الغداء الملحّة للأشخاص الذين لا يرغبون في الخروج معهم، ودائماً ردهم الموحّد هو: "للأسف كان بودي الانضمام إليكم ولكنني ممنوع من الأكل التايلندي، والإيطالي، والياباني والهندي أيضاً".

6- دائماً تجدهم طبّاخين بالفطرة

كل الذين يعانون من حساسية الطعام - على الأقل الذين أعرفهم- لديهم ملَكة الطبخ، ولكن كما يقولون "مجبرٌ أخاك لابطل" فهم مجبرون على طبخ وجباتهم في أغلب الأوقات لتفادي سقوط أي مكون مسبب للحساسية في القِدر، يقول بعضهم إن أفضل شيء في حساسية الطعام أنها جعلتهم يكتشفون أن لهم نفَسٌ جميلٌ في الطبخ.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : طبخ

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا