المحتوى الرئيسى

شركة كندية تبيع الهواء في زجاجات للصينيين

"فيتاليتي إير" بدأت على سبيل المزاح تعبئة الهواء في أكياس بلاستيك وتبيع حاليا هواء جبال "روكي" حول العالم

على ىسبيل المزاح، بدأت شركة كندية، تعبئة الهواء في أكياس بلاستيك، وبيعه على أحد المواقع الإلكترونية، ولكن انتهى بها المطاف إلى تحقيق مبيعات كبيرة حول العالم من زجاجات الهواء النقي المأخوذ من جبال روكي

على ىسبيل المزاح، بدأت شركة كندية، تعبئة الهواء في أكياس بلاستيك، وبيعه على أحد المواقع الإلكترونية، ولكن انتهى بها المطاف إلى تحقيق مبيعات كبيرة حول العالم من زجاجات الهواء النقي المأخوذ من جبال روكي، لا سيما في الصين التي تشهد ارتفاع مستويات تلوث الهواء، وظاهرة الضباب الدخاني.

وفي مقابلة مع صحيفة "تلجراف" البريطانية، قال موزس لام المؤسس المشارك لشركة "فيتاليتي إير" (هواء الحيوية): "بيعت أول شحناتنا، وكانت تضم 500 زجاجة من الهواء النقي في أربعة أيام"، وأشار إلى أن هناك شحنة أخرى في طريقها إلى الصين، تحتوي 4000 زجاجة إضافية، لكن معظم تلك الشحنة قد تم شراؤه.
والعام الماضي تأسست شركة "فيتاليتي إير" (هواء الحيوية)، في مدينة إدمنتون، خامس أكبر مدن كندا وعاصمة مقاطعة ألبرتا، ولكنها بدأت بيع منتجاتها في الصين قبل أقل من شهرين.
واعترف لام أنه بدأ شركته على سبيل المزاح، عندما قام هو والمؤسس المشارك تروي باكيت، بملئ كيس من البلاستيك بالهواء، وبيعه بأقل من 50 بنسا على موقع الإلكتروني للمزادات "إي باي"، وباع الكيس الثاني بمبلغ 160 دولار (105 استرليني)، وأضاف "حينئذ أدركنا أن هناك سوقا لهذه السلعة".
عبوة الهواء أغلى 50 مرة من المياه المعدنية 100 يوان (10 جنيهات استرليني)، هو سعر الزجاجة سعة 7.7 لتر من الهواء المنعش، المأخوذ من حديقة "بانف" الوطنية (أقدم حديقة وطنية في كندا، أنشئت عام 1885) في جبال روكي، وهو أغلى 50 مرة من ثمن زجاجة من المياه المعدنية في الصين.

وفي الوقت الراهن تبيع "فيتاليتي إير" الهواء النقي المعبأة في زجاجات والأكسجين في جميع أنحاء أمريكا الشمالية والهند والشرق الأوسط، ولكن الصين لا تزال هي أكبر سوق في الخارج، ويتركز معظم عملاء الشركة في المدن الكبرى بالمناطق الشمالية الشرقية والجنوبية من البلاد، حيث أصبحت التحذيرات من التلوث الشديد أمرا شائعا، وزادت معدلات الوفيات جراء الأمراض التي يسببها.
وقبل يومين، نشرت وكالة أبناء "شينخوا" الحكومية، صورة على موقعها الإنترنت لوسط المدينة (بكين)، الذي ظهر بالكاد يمكن رؤيته تحت غطاء كثيف من الضباب الدخاني، وعكست الإحباط المحلي بتعليق مكتوب أسفل الصورة، قالت فيه "الضباب الدخاني الكثيف ضرب الصين، مجددا!". 

جاء ذلك بعد أكثر من أسبوع على إعلان السلطات في بكين حالة التأهب القصوى، لمواجهة التلوث الذي أدى لخروج نصف السيارات عن الطرق في حوادث سير.
والشركة الكندية ليست الأولى التي تبيع الهواء النقي للصينيين، ففي العام الماضي، حصل الفنان ليانج كيجانج الذي يعيش بكين على ما يعادل 512 جنيها استرلينيا، مقابل بيع إناء زجاجي معبأ بهواء مأخوذ من رحلة عمل في جنوب فرنسا.

وفي عام 2013، باع المليونير تشن جوانجبياو عبوات صغيرة الحجم من الهواء المأخوذ من مناطق غير صناعية في الصين نظير 5 يوان (0.5 استرليني) للعبوة.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : المشاهير والفن

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا