المحتوى الرئيسى

لن تصدق ماذا فعل داعش فى هذا الفتاه


ثقافة “داعش” الدموية حطت رحالها في غواتيمالا، حيث اعتقل بعض سكان مدينة صغيرة اسمها “ريو برافا” الأربعاء الماضي مراهقة اتهموها بالمشاركة في قتل سائق قبل أسبوع، فانهالوا بالضرب على جسدها، ثم احرقوها بمادة البنزين. لم يذكر اسم المراهقة، البالغ عمرها 16 سنة، لكن وفق المعلومات الصحافية المتداولة فهي على ما يبدو ابنة رئيس عصابة سجين وقد تكون فعلا شاركت بقتل سائق تاكسي، لرفضه دفع “خوة” شهرية للعصابة التي تنتمي اليها
Untitled-1


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا