المحتوى الرئيسى

كيف تتجنب الحامل الحرقة في شهر رمضان

من قبل منى خير حرقة المعدة

حرقة المعدة

تعرف حرقة المعدة (Heartburn) على أنها ألم حارق وشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر والمعدة ناتج عن ارتداد حمض المعدة إلى المريء، بعد فترة قصيرة من تناول الطعام أو الشراب. قد تعاني الحامل من حرقة المعدة، في أي وقت خلال فترة الحمل، على الرغم من أن الأعراض قد تكون أكثر تواترا وشدة في أواخر فترة الحمل. وتزداد في رمضان والعيد بسبب تغيير عادات تناول الطعام. حرقة المعدة لدى الحامل

حرقة المعدة لدى الحامل

أكثر من نصف النساء الحوامل، بلغن عن أعراض حرقة شديدة، وخاصة خلال الثلث الثاني والثالث. وفي رمضان والعيد قد تلاحظ المرأة الحامل الصائم تفاقم في ظهور أعراض المشاكل الهضمية وتحديداً مشكلة حرقة المعدة. إليك من خلال العرض المرئي التالي كيف تتجنبي حرقة المعدة أثناء الحمل في رمضان والعيد: وجبة الافطار

وجبة الافطار

احرصي على أن تحتوي وجبة الإفطار على غذاء صحي شامل لكافة العناصر الغذائية، وقومي بتناولها بشكل تدريجي، فمثلا يمكنك البدء بتناول الشوربة أو التمر والماء. وحاولي هضم طعامك جيدا وببطء، لمساعدة المعدة في عملية الهضم. تقسيم الوجبات

تقسيم الوجبات

احرصي على تقسيم وجباتك من الفطور الى السحور، لعدة وجبات صغيرة الحجم ومتباعدة. بحيث يفصل بين كل وجبة والأخرى ما يقارب ثلاث الى اربع ساعات. اعلان اعلان تجنبي الأطعمة الضارة

تجنبي الأطعمة الضارة

تجنبي تناول الأغذية الحارة والمتبلة التي تهيج المعدة وتزيد الاعراض سوءاً، وكذلك المقالي والأغذية الدهنية الدسمة والثقيلة على المعدة، والأغذية التي قد تساهم في زيادة الحموضة مثل الطماطم والبصل والحمضيات بأنواعها. تجنبي الكافيين

تجنبي الكافيين

بات معروفا ان الكافيين يزيد أعراض الحموضة سوءا، لذا عليك تجنب مصادر الكافيين كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاته. توقيت ووضعية النوم

توقيت ووضعية النوم

تجنبي النوم مباشرة بعد تناولك للوجبات، واجعلي مدة كافية ما بين آخر وجبة تتناولينها وموعد نومك. يمكنك تجربة رفع رأس السرير قليلا، عند النوم فذلك قد يساعد كثيرا على تخفيف الضغط على المعدة والتقليل من ارتداد الحمض والطعام إلى المريء. في حالة اصابتك بالحرقة..

في حالة اصابتك بالحرقة..

تحتاجين لتغيير نمط حياتك والقيام ببعض التعديلات على نظامك الغذائي، للتغلب على مشكلة حرقة المعدة والتخفيف من أعراضها، اضافة الى ان تناولك لبعض الأغذية قد يساهم في التقليل من أعراض الحرقة، مثل: الخيار، اللوز، اللبن، التفاح. وفي بعض الحالات المتقدمة  قد تحتاجين لمراجعة الطبيب من أجل تحديد العلاج المناسب.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : ويب طب معلومة أثق بها

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا