المحتوى الرئيسى

فكري جيداً قبل أن ترمي الثوم المبرعم فهو يكافح السرطان و يقوي المناعة و الذاكرة



الكل يعرف الفوائد الكبيرة للثوم و لكن هل تعرفي أن هذه الفوائد تتضاعف في حالة الثوم المبرعم أو النابت و الذي يحفز المناعة و يحارب الإلتهابات و يحافظ على سلامة القلب، و ذلك بسبب محتواه من مادة الأليسين التي تحارب الخلايا السرطانية كما يحتوي على نسبة من عنصر الكبريت المعروف بقدرته على محاربة الميكروبات الضارة.
و الكثير من السيدات لا تهتم بالثوم المبرعم و النابت و تعتبره غير صالح للإستخدام، فترميه في القمامة و تهدر بذلك ثروة غذائية يمكنها تحسين صحتها و صحة أسرتها، و تعدك جولة إنكِ بعد قراءة هذا الموضوع ستفكرين جيداً قبل أن ترمي الثوم المبرعم، فهو بعكس نباتات أخرى تكون مضرة عندما تبدأ في التنبيت مثل البطاطس، يحمل الثوم النابت مزايا هائلة.

القيمة الغذائية للثوم المبرعم



أظهرت دراسات حديثة اجراها المعهد الكوري للتخطيط و تقييم التكنولوجيات، و الذي نشر في دورية ACS للكيمياء الزراعية و الغذائية إحتواء الثوم المبرعم على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة تفوق محتوى الثوم الطازج بكثير.
يمكن أيضا للمواد التي تتوالد في الثوم المبرعم أن تحمي الجسم من العديد من أنواع الميكروبات الضارة و تحفز جهاز المناعة، و هي مركبات يفرزها النبات لحماية نفسه من الميكروبات.
هذه المركبات المضادة للميكروبات بحسب ما يقول الدكتور جونغ سانغ المشرف على الدراسة، هي “الفيتو الكسين” و هي تحمي النبات نفسه من هجمات الميكروبات الضارة عليه اثناء التبرعم حيث يكون في هذه الفترة حساس للغاية و في حاجة لحماية إضافية، و هي مركبات تحمي النبات أيضا من الحشرات، و تقوم بدور فعال في جسم الإنسان ضد الميكروبات.
و وجد الباحثون أن الثوم الذي بدأ في عملية التبرعم منذ خمسة أيام يحتوي على نسب مضاعفة من مضادات الأكسدة أكبر كثيراً مما تحتوي عليه الرؤوس الطازجة و هو ما يقي الجسم ضد السرطان و يحمي الخلايا الطبيعية و يساعد على الحفاظ على صحتها و شبابها.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا