المحتوى الرئيسى

الرضاعة الطبيعية

إذا كنتِ ترضعين طبيعيًا، فقد تتساءلين عما إذا كان الطفل يحصل على ما يكفي من الحليب. اطرحي الأسئلة التالية على نفسك - واعرفي الوقت المناسب لطلب المساعدة. الرضاعة الطبيعية: كيفية تقدير النجاح محتويات الصفحة مقدمة اعرفي الإشارات ثقي بقلبك
أثناء الرضاعة الطبيعية، قد لا تعرفين دائمًا كمية الحليب التي يتناولها الطفل أثناء كل رضعة بشكل محدد - ولكن لا يزال بإمكانك التأكد من حصول طفلك على الكمية الكافية.
فيما يلي الطريقة المناسبة.

اعرفي الإشارات


عند الرضاعة الطبيعية، اطرحي الأسئلة التالية على نفسك: هل يزداد وزن طفلك؟
من أهم العلامات الموثوقة لحصول الطفل على ما يكفي للغذاء ازدياد وزنه بشكل ثابت. على الرغم من فقدان معظم الأطفال لوزنهم بعد الولادة بوقت قريب، فعادةً ما يستعيدون الوزن الطبيعي خلال أسبوع إلى أسبوعين. سيتم وزن الطفل في كل زيارة فحص عند الطبيب. إذا كنتِ قلقة بشأن وزن الطفل، فحددي موعدًا مع الطبيب لوزنه. كم عدد مرات رضاعة الطفل طبيعيًا؟
يرضع معظم الأطفال حديثي الولادة من ثمانية إلى 12 رضعة في اليوم - بمعدل حوالي رضعة واحدة كل ساعتين أو ثلاث ساعات. أثناء مراحل نمو الطفل، قد يتناول المزيد في كل رضعة وقد يحتاج إلى الرضاعة عدد مرات أكثر. ثقي في قدرة الطفل على مواكبة الحاجة المتزايدة. كلما رضع الطفل أكثر، زادت كمية الحليب التي ينتجها الثدي. كلما تقدم طفلك في العمر، فإنه يتناول المزيد من الحليب في وقت أقل في كل مرة إرضاع. هل يبتلع الطفل الحليب؟
إذا نظرتِ واستمعتِ جيدًا، فستعرفين متى يقوم الطفل بالابتلاع، ويكون ذلك عادةً بعد عدة حركات امتصاص متوالية. سوف تسمعين صوت "طقطقة" خفيفًا وترين تموجًا تحت ذقن الطفل والفك السفلي. إذا كان الطفل يبتلع بهدوء، فقد تلاحظين توقفه مؤقتًا فقط عن التنفس. كيف تشعرين بثديك؟
عندما يتمكن طفلك من الرضاعة الصحيحة، فسوف تشعرين بإحساس انسحاب خفيف على ثديك وليس الإحساس بالضغط على حلمتك أو قيام الطفل بِعَضّها. وقد تشعرين بصلابة أو امتلاء في ثدييك قبل الرضاعة وأنهما أكثر ليونة أو أقل انتفاخًا بعد ذلك. إذا كانت الرضاعة الطبيعية مؤلمة، فاطلبي المساعدة من طبيب الطفل أو استشاري رضاعة. ماذا عن حفاضات الطفل؟
خلال الأيام الأولى بعد الولادة، عادةً ما تزداد عدد الحفاضات المبللة كل يوم. بحلول اليوم الخامس من الولادة، توقعي أن يستهلك الطفل ست حفاضات مبللة في اليوم أو يتبرز ثلاث مرات أو أكثر يوميًا. يكون البراز داكنًا ومتماسكًا خلال أول بضعة أيام، وبعدها يصبح رثًا وطريًا وباللون الأصفر الذهبي. هل يبدو طفلك بصحة جيدة؟
الطفل الذي يبدو عليه الرضاء بعد الرضاعة ويكون منتبهًا ونشيطًا بالأوقات الأخرى، يحتمل حصوله على ما يكفي من الحليب.

ثقي بقلبك


أنتِ تعرفين طفلكِ أكثر. إذا شعرت بخطبٍ ما، فاتصلي بطبيب الطفل - خاصةً إذا كان يعاني من التالي: عدم اكتساب أي زيادة في الوزن لا يبلل ست حفاضات على الأقل في اليوم لا يتبرز بانتظام كان البول أصفر داكنًا أو برتقاليًا كان الطفل متعكر المزاج بشكل متواصل بعد الرضاعة كان الطفل وكأنه يشعر بالنعاس طوال الوقت اصفرار لون الجلد والعينين (الصفراء) سيلان اللعاب بشدة أو بكمية كبيرة في المرة الواحدة
تذكري، كل طفل له طريقته المميزة وكذلك نمط رضاعته. إذا كانت لديكِ أسئلة حول نمو الطفل وتطوره، فتحدثي مع طبيب الطفل.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : ويب طب معلومة أثق بها

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا