المحتوى الرئيسى

10 علامات تشير إلى أن جهازك الهضمي مليء بالسموم التي تجعلك مكتئباً وبديناً وقلقاً



مؤخراً تركز الحديث على التوازن الجرثومي في الأمعاء كونه مرتبطاً، ليس فقط ، بصحة الجهاز الهضمي بل باضطرابات المزاج والوزن ومشاكل البشرة والأمراض الذاتية المناعة.
لسوء الحظ أن النظام الغذائي الشائع وكثرة استخدام المضادات الحيوية بشكل سيء واستخدام المنتجات المضادة للبكتيريا وافتقار انظمتنا الغذائية إلى الأطعمة المختمرة أو المخللة قد خلق عاصفة كاملة من اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء.
10 علامات تشير أنك تعاني من اختلال في التوازن البكتيري.
المشاكل الهضمية: القولون العصبي، أو النفخة، أو ألم البطن، أو عسر الهضم، أو رائحة الفم الكريهة، أو الإمساك أو الإسهال
الحساسيات


الالتهابات الفطرية المتكررة.
اشتهاء السكر
زيادة الوزن
البثور الأكزما، الصدفية
آلام المفاصل
الاكتئاب
الصعوبات التعلمية
تشوش الذهن.
من المضاعفات الهامة لاختلال التوازن البكتيري في الأمعاء :

الالتهاب
إن كثرة البكتيريا السيئة أو غير ذلك من الجراثيم تسبب التهابات في الجسم تؤدي إلى آلام المفاصل والجسم واضطرابات البشرة والأمراض الذاتية المناعة.
زيادة الوزن:
إن التوازن الميكروبي الصحي هو مفتاح فقدان الوزن. يظهر عدد كبير من الدراسات أنك عبر إعادة التوازن الميكروبي يمكنك أن تغير أيضك.


الصحة العاطفية
إذا كانت البكتيريا المتعايشة في الجهاز غير متوازنة ستميل أنت إلى الشعور بالقلق والاكتئاب والتعب وتشوش الذهن. من المذهل حقاً مدى تأثير الاختلال البكتيري في الجسم على الإنسان.
كيف نصحح التوازن الميكروبي في الجهاز الهضمي ؟
1- البروبيوتيك probiotics
إنها البكتيريا الصحية التي تساعد في توازن البكتيريا المتعايشة في الجهاز الهضمي. يمكن الحصول على البروبيوتيك على شكل مكملات غذائية (كبسولات أو بودرة) أو من الأطعمة المخللة (المختمرة) مثل اللبن الرائب والكفير والخضار المخللة.
2- البريبيوتك PREBIOTICS
إنها الأطعمة التي تغذي البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي وهي أطعمة تحتوي على ألياف وإينولين و arabinogalactans . من الأطعمة البرييبوتيكية نذكر الأرضي شوكي (الخرشوف) والبصل والهليون والجزر والكراث والباميا.
3- المكملات المضادة للميكروبات
في معظم الحالات لا يكفي فقط زيادة كمية البروبيوتيك أو البريبيوتيك . لذا يُعتبر استخدام المكملات والأعشاب المضادة للبكتيريا أمراً ضرورياً لقتل الجراثيم المسببة للأمراض (الفطريات، البكتيريا أو الخمائر. )
وهذا يشمل :
الثوم
صعتر الأوريغانو
البربرين
خلاصة بذور الغريبفروت (الليمون الهندي)
خلاصة ورق الزيتون
عنب الدب uva ursi .
4- التقليل إلى اقصى حد من السكر وكل الأطعمة المصنوعة من طحين القمح
إن عدداً كبيراً من الجراثيم المسببة للأمراض تعيش على النظام الغذائي المشبع بالسكر والكاربوهيدرات المكررة. والتقليل إلى أقصى حد من هذه الأطعمة هو خطوة أساسية لإعادة التوازن إلى الميكروبات المتعايشة في الجهاز الهضمي إذ لا تستطيع أية كمية من البروبيوتيك أن تعوض هذا.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : آي فراشة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا