المحتوى الرئيسى

تنويم الأطفال بالمهدئات يعجل بوفاتهم ويعرضهم للإدمان

أرسلت إلينا إحدى القارئات وتدعى مدام يسرية وهى أم لثلاثة أطفال تسأل عن سلوك يتبعه زوجها في التخلص من شقاوة الأولاد بإعطائهم أقراص مهدئة لتنويمهم سريعا خاصة عندما يرغبون في السهر ليلا للعب أو مشاهدة التليفزيون.

ويرد على الاستفسار الدكتور أحمد حمزة استشارى المخ والاعصاب مؤكدا على خطورة اتباع هذا السلوك في التعامل مع الأطفال، فالاعتماد على الأقراص المهدئة أو المنومة أو أدوية الاسترخاء كوسيلة للنوم له مخاطر مرضية عديدة ولا يصرح بتناولها إلا تحت إشراف الطبيب سواء للأطفال أو الكبار على حد سواء.

ويشير حمزة إلى خطورة إعطاء الأطفال الصغار تحديدا أية أقراص منومة حتى ولو بجرعات بسيطة، فهذا الأمر من الممكن جدا أن يؤدى إلى إصابة الطفل بأزمات في التنفس واضطربات عنيفة في الجهاز العصبى والحركى تصل إلى الشلل والموت الفجائى فهذا السلوك يعجل بوفاة الأطفال ويجعل أجسامهم مستعدة لتقبل الإدمان في المستقبل.

ويوضح مخاطر الاعتماد على الأقراص المهدئة كونها تتعلق بآثار جانبية عديدة تضر بالكلى والكبد والأعصاب ودورة الدم ويزيد الأمر خطورة حال إعطائها للأطفال الصغار دون استشارة الطبيب، فأولياء الأمور الذين يلجئون إلى هذه الجريمة يعرضون حياة أطفالهم للموت والإصابة بالأمراض عند الكبار ويلقون بهم في براثن الإدمان.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : فيتو

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا