المحتوى الرئيسى

مضادات الحموضة أثناء الحمل قد تزيد خطر إصابة الطفل بالربو

كله لك:- أوضح علماء بريطانيون أن تناول الحامل للأدوية التي تعالج حرقة المعدة خلال الحمل، يزيد من خطر إصابة الطفل بالربو. 

وقام باحثون من جامعة إدنبره بتحليل نتائج ثماني دراسات شملت 1.3 مليون طفل، من خلال مراجعة الأدوية التي وصفت لهم ولأمهاتهم.

ولخلص الباحثون إلى أن الأطفال المولودين من أمهات تناولن أدوية مضادة للحموضة خلال الحمل، أكثر عرضة لتلقي علاج ضد الربو.

ولاحظت الدراسة ارتفاعاً بنسبة 30 %عند الأطفال الذين عانوا أعراض الربو، عندما سبق للأمهات أن تناولن مضادات للحموضة خلال الحمل.

وتعتبر حرقة المعدة من المشكلات التي غالباً ما تعانيها النساء خلال الحمل.

وشدد الطبيب المشرف على الدراسة عزيز شيخ على أن التحاليل لا تثبت أن مضادات الحموضة مسؤولة عن الربو.

ولفت البروفيسور من جامعة بريستول، جان غولدينغ إلى أن حرقة المعدة بحد ذاتها وليس الأدوية قد تكون "السبب الأكبر" للربو. وبغية التوصل إلى نتائج قاطعة، لابد من أن يؤخذ في الحسبان الأطفال الذين عانت أمهاتهم من حرقة معدة، لكنهن لم يتناولن أدوية لمعالجتها.

وكانت دراسات سابقة قد ألمحت إلى احتمال أن يزيد استخدام الأدوية المضادة للحموضة خلال الحمل من خطر إصابة الجنين بحساسيات، من خلال التأثير على جهازه المناعي، لكن من دون إثبات أي علاقة سببية.



لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : مرأة وموضة

المصدر : جي بي سي نيوز

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا