المحتوى الرئيسى

ما هي العلوم الإكتوارية

العلوم الإكتوارية هي علم تخمين المخاطر، ويكون من خلال البحث العلمي باستخدام الطرق الحسابيّة والإحصائيّة، وذلك لتقدير كميّة المخاطر وحجمها في الصناعات الماليّة وقطاع التأمين، ويُعرف الأشخاص المؤهلين من ناحية الخبرة والتعليم في هذا المجال باسم الكتواريون، ومن أشهر تطبيقات هذا العلم هي الجداول المُستخدمة في شركات تأمين الحياة، وقد شهد هذا العلم تطوّر كبير وجذري في السنوات الماضية مع فترة انتشار أجهزة الحاسوب العالية الجودة وذات السّرعة الفائقة، ومن خلال الدمج بين النظرية الماليّة الحديثة والنماذج الكتوارية.

مواضيع العلوم الإكتوارية

تضم العلوم الإكتوارية العديد من المواضيع، ولعل أهمّها ما يلي: الحساب. الإحصاء والاحتمالات. التمويل. برمجة الحاسوب. الاقتصاد.
الشركات والمؤسسات الّتي تطلب تخصص العلوم الإكتوارية : شركات التأمين. البنوك. مؤسسات التأمين الاجتماعي. المؤسسات الماليّة. مؤسسات المعاشات وصناديق التقاعد. شركات الاستثمار.

فوائد العلوم الإكتوارية

يعمل الإكتواريّون على توفير تقديرات تتطلّب الخبرة في مجالات أنظمة وآليّات الأمن المالي، من خلال تقييم معادلات رياضيّة لاحتمال وقوع بعض المخاطر، ومن ثمّ قياس النتائج التي تحدث إنْ وقعت هذه المخاطر، ومحاولة التقليل من الآثار السلبية والخسائر الماليّة الّتي تنجم عن هذه المخاطر. اتّخاذ التدابير والإجراءات اللازمة في حال حدوث مخاطر مفاجئة مثل الوفاة، ومحاولة التقليل من الآثار المرتبطة بالمؤسسة أو الشركة في حال وقوعها، فيتم إدارة الاستثمارات بأكمل وجه في حال كان هناك تأثير سلبي على الميزانيّة العموميّة، والتقليل من الخسائر.
الصفات التي يجب توافرها في الإكتواريون :
هناك العديد من المهارات والصّفات الّتي يجب توافرها بالإكتواريّ ليقوم بعمله على أكمل وجه وبشكل تام وصحيح، ومن هذه الصّفات ما يلي: المهارة والقدرة على التّحليل. القدرة والمهارة في التنبّؤ بسلوكيّات البشر. المعرفة الاقتصاديّة. القدرة على التنبّؤ بالتغيّرات الّتي تحدث لنظم المعلومات. إن العلم الإكتواري مهم جدّاً في نواحي الحياة جميعها، لما له من قدرة على تقليل الخسائر المادّية والحد من آثارها، وقد حظي باهتمام العديد من الجامعات على مستوى العالم، وتم تدريسه طبقاً لمعايير عدّة ومنها توقّعات التوظيف والبيئة والدخل وغيرها، وقد احتلّت مهنة الإكتواريين المرتبة الثالثة على مستوى العالم من حيث الإقبال والأهميّة في السّلم الوظيفي، فقد ساعدت هذه المهنة في تطوير العديد من الشّركات والمحافظة على استثماراتها وتقليل خسائرها المادّية، وذلك من خلال ما يقوم به الإكتواريون من تنبّؤات تُساعد في معرفة حجم الخسائر المتوقّعة ومحاولة تقليلها والحد منها ومن آثارها على استثمار الشّركة.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : علوم وتكنولوجيا

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا