المحتوى الرئيسى

اهم الحقائق حول عملية شفط الدهون

هل عملية شفط الدهون قد تكون هي الحل للوصول الى الجسم الذي تحلم به؟ بالتأكيد لا اذ انها لا تعد بديلا عن الحمية الصحيحة ونمط الحياة الصحي ونتائجه المستمرة! بالاضافة الى كونه ذات اثار جانبية سلبية عديدة، تعرفوا على ذلك فيما يلي: أهم  الحقائق حول عملية شفط الدهون
توجد مناطق في الجسم التي بغض النظر عن مدى ممارسة الرياضة وعدد الحميات الغذائية التي نجربها، فانها تبقى تحتفظ بالخلايا الدهنية الخاصة بها. هذه الخلايا الدهنية سبب لان يكون مظهرنا غير جميل وغير متناسق وتجعلنا نشعر بعدم الرضى عن اجسامنا. قد يعتقد البعض انه لتغيير الوضع، يجب علينا الخضوع لعملية شفط الدهون في هذه المناطق. فما مدى فعالية هذه العملية؟ 

هل عملية شفط الدهون هي الحل؟


عملية شفط الدهون هي ليست بديلا عن الحمية الغذائية ولا تاتي لحل مشاكل الدهون الزائدة. على العكس مما يعتقده الكثيرون، عملية شفط الدهون تاتي لحل مشكلة معينة في الجسم. هوخاصة الاماكن التي تتراكم فيها الخلايا الدهنية في المناطق التي لا يؤثر عليها النشاط البدني والتغذية السليمة. ومع ذلك لا يزال هناك العديد من الرجال والنساء الذين يريدون اجراء هذه الجراحة، والتي تحظى بشعبية كبيرة خاصة بين الشباب من جيل خمسة وعشرين عاما او اكثر.
عملية شد البطن ودمجها مع شفط الدهون الزائدة
منذ اللحظة التي نولد فيها يكون لدينا عدد ثابت من الخلايا الدهنية. لكن مع مرور الوقت، وخاصة في مرحلة المراهقة، يتضخم حجمها. عندما نخفض وزن جسمنا فان حجم الخلايا يقل ولكن عددها لا ينخفض. في علاج شفط الدهون يتم شفط الخلايا ولا تتكون خلايا جديدة في مكانها. ولكن مع ذلك، اذا زاد وزن الجسم فان الخلايا الدهنية الموجودة تتضخم وفي هذه الاماكن يتضخم الجسم.
تتم جراحة شفط الدهون في مناطق مثل الكاحلين، الخصر، الوركين، الركبتين، الذقن، الصدر (للرجال)، ومن البطن. في بعض الاماكن عملية شفط الدهون تحل المشكلة الجمالية فقط، ولكن في مناطق مثل الركبتين، الكاحلين والوركين، فانها يمكن ايضا ان تحل المشكلة الصحية للمشي، الام القدمين وعدم الاستقرار.
كما ذكرنا في السابق، عملية شفط الدهون لا ينطبق عليها تعريف الحمية الغذائية او زيادة الوزن. في واقع الامر هي ليست مناسبة على الاطلاق لاولئك الذين يعانون من زيادة الوزن. يجب على من يعاني من ذلك ان يخفض الوزن، الحفاظ على حمية غذائية صارمة وممارسة النشاط البدني. عندها فقط سيكون من الممكن فحص ما اذا كان من الضروري اجراء علاج شفط الدهون، ام انه يجب ان يتم اجراء علاج شامل للدهون.
في كثير من الاحيان يوصى باجراء عملية شفط الدهون مع جراحة شد البطن. في هذه العملية تتم ازالة الدهون والجلد الزائد من مركز البطن ومن اسفل البطن. شد البطن يؤدي الى تقلص في مظهر البطن البارز. عملية شفط الدهون تسمح بشفط خلايا الدهون من منطقة الخصر. وبذلك يتم صقل البطن على النحو الامثل في جميع اجزائه.
عملية شفط الدهون تسمح ليس فقط بشفط خلايا الدهون غير الضرورية، بل تسمح ايضا بتجنيب الجسم اورام الجلد الدهنية، الورم الشحمي. هذا عندما يتعلق الامر بالاورام الصغيرة. بالمقابل عملية شفط الدهون ليست فعالة وجيدة لعلاج السيلوليت. لهذه المشكلة لا يوجد علاج جراحي وعملية شفط الدهون فقط تجعل الامور اسوا.
للخضوع لعملية شفط الدهون يجب ان يكون الجلد مرن. لانه بعد ان يتم شفط الدهون يجب شد الجلد من جديد. لكي لا يبقى مترهل وفضفاض يجب ان يكون الجلد مرنا. هذا هو السبب الذي لاجله ينصح الاطباء باجراء هذا العلاج في جيل مبكر بقدر الامكان، لانه مع التقدم في السن يصبح الجلد اقل مرونة ويصعب اكثر شده بعد علاج شفط الدهون.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : ويب طب معلومة أثق بها

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا