المحتوى الرئيسى

الجدة بيتي ذات الـ 89 عاماً وتجربتها غير الاعتيادية في زفاف حفيدتها ستعيد شغفك في الحياة

إن تخطي سن الـ80 لا يتعارض مع التأنق وارتداء ملابس تتبع آخر صيحات الموضة. حكاية إليزابيث وجدتها العجوز  خير مثال قد يغير نظرنا في تقبل النفس والتصالح مع العمر مهما كبرنا.جرت العادة أن تقوم صديقات العروس بالالتفاف حولها في زفاف العمر، وأن يحملن الورود، ويرتدين فساتين متشابهة في ألوانها، ويؤدين دور الإشبينات. فما الذي يمنع جدة إليزابيث جافرن العجوز أن تكون إشبينتها؟ ومن هنا جاءت إليزابيث بالفكرة لتعبر عن مدى تقديرها لجدتها، فطلبت منها الانضمام للإشبينات. فمقام جدتها أكبر من أن تحضر زفاف حفيدتها من بعيد وهي جالسة حول إحدى الموائد المزينة.

جدة تشارك حفيدتها في حفل الزفافSweetwater portraitsالجدة بيتي لم تتوقع هذه المفاجأة، فما الذي يدفع بحفيدتها الصغيرة للرغبة في وجود سيدة عجوز بين صديقاتها الجميلات؟ وعلى الرغم من ترددها خضعت بيتي أخيراً لإصرار إليزابيث، وحققت لها أمنيتها.لم يقف عمر الجدة الذي يبلغ 89 عاماً، عائقاً أمامها لتستمتع بعرس حفيدتها، ولم تقلق من إطلاق الآخرين أحكاماً حول هيئتها أو شكلها. بقيت الجدة بيتي حتى نهاية زفاف إليزابيث رغم أنها كانت تنوي العودة إلى منزلها للراحة قبل أن تفاجئها إليزابيث بفكرتها التي أدخلت على روحها السعادة.

جدة تشارك في زفاف حفيدتها Sweetwater portraitsالسعادة مشاع للبشر كلهم، لا تحتاج إلى سن معين لكي تتمتع بها، ولا تقتصر على فترة المراهقة والشباب. يحكم الغالبية على أنفسهم بالحرمان من الاستمتاع بالحياة بعد عمر معين، ويخافون من نظرات الناس إليهم، واتهامهم بالتصابي إذا خلعوا عباءة الحزن، وخاضوا غمار الحياة من جديد وكأنهم في العشرينيات. وتتأزم النساء بعد إتمامهن 40 سنة، يرون الحياة وقد أغلقت أبوابها أمامهم، فآوان السعادة قد فات في أعينهن، ويفتحون أبواب الشيخوخة عنوة على مصرعيها، ليدخلوها مبكرا، وينبذوا السعادة المتاحة لهم في كل مرحلة من عمرهم. واللوم كل اللوم يقع على من زرعوا فيهم هذه القناعة البالية.ويبقى السؤال، لو عُرضت عليك الفكرة نفسها وأنت بعمر الجدة بيتي، هل ستوافق أن تشارك الشباب في زفاف أحد أحفادك بمثل هذه الطريقة؟ أم ستخجل وتتحجج بالعمر حتى لا تخوض مثل هذه التجربة الممتعة؟


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا