المحتوى الرئيسى

طفلة الأدغال قضت سنوات بين الحيوانات المفترسة



c47a3a69-f6e9-4c52-8f23-a7c2954bb59d
في الوقت الذي يرفض فيه معظم الآباء أن يتركوا أبناءهم بجوار قط كبير الحجم، خشية أن يهاجمهم، إلا أن قصة الطفلة تيبي تبدو حكاية نادرة ومختلفة تشبه الأساطير التي نقرأها في القصص، عن أناس عاشوا بين الغابات ومع الحيوانات المتوحشة، والتي قد نظنها مجرد خيال أو خرافة.
وتيبي ديغري، هي ابنة المصورة الفرنسية، سيلفي روبرت، وزوجها ألان ديغري وهو مصور أيضا، أنفقت عشر سنوات من طفولتها تعيش وتتجول بين الأدغال الإفريقية، في حين كان والداها يوثقان هذه التجربة المثيرة بشكل دقيق.
وبدت التجربة أشبه بالقصة الخيالية “ماوكلي”، وهي الشخصية الرئيسة في كتاب للمؤلف البريطاني روديارد كبلينغ، بعنوان “كتاب الأدغال”، حيث يضيع طفل رضيع في إحدى غابات الهند، وتقوم قبيلة من الذئاب بتربيته.
وهنا تحولت تيبي صديقة للأفيال التي تركبها ببراعة، كذلك النمور التي لا تخاف منها مطلقا.
وقد تم إظهار هذه التجربة البديعة في كتاب يجمع بين الكلمة والصورة، ليظهر لنا “ماوكلي جديدة”، ولكن حقيقية وليست خيالية أبداً لحكاية عقد من الزمان الذي قد لا يصدق.

تيتبي.. كتابي عن إفريقيا


وهنا جولة في عدد من الصور التي تظهر الطفلة في مواقف عديدة بين الغابات مع الحيوانات الشرسة والوديعة، وهي تعيش تجارب غريبة وغير مسبوقة مع البشر والقبائل الإفريقية، هي تلبس ملابسهم وغيرها من الصور التي التقطها والدها المصوران.
وقد أطلق على الكتاب اسم “تيبي. كتاب إفريقيا”، وظهرت في غلافه الطفلة وهي بجوار أحد حيوانات الغابة.

 

 

 

 

 

 

 




لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا