المحتوى الرئيسى

من 25 يناير إلى السيسي رحلة هبوط الجنيه المصري في 6 سنوات




لم يكن الجنيه المصري موجودًا حتى عام 1836، فقد تمّ صكُّه استنادًا إلى نظامي الذهب والفضة. ومع تذبذب أسعار الفضة تمّ اعتماد الذهب وحده كمعيارٍ له، ليساوي 7.4375 جرام من الذهب. واستمرّ ذلك حتى عام 1914، وهي فترة نشوب الحرب العالمية الأولى. يُذكر أن البنك الأهلي المصري أصدر أول ورقة نقديَّة في مصر عام 1899، وأُسندت عملية إصدار العملات إلى البنك المركزي عام 1961.

جاءت المرحلة التالية في حياة الجنيه المصري، وهي ارتباطه بالجنيه الإسترليني، وذلك خلال فترة الاحتلال البريطاني لمصر، وكانت قيمة الجنيه المصري أعلى من الجنيه الإسترليني على الرغم من كون بريطانيا هي الدولة العظمى، والإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، فكانت قيمة الجنيه المصري توازي حوالي 0.975 جنيه إسترليني.

في عام 1947، خرجت مصر من منطقة الإسترليني بعد انضمامها إلى صندوق النقد الدولي، وكانت قيمة الجنيه المصري تعادل 4.1 دولار أمريكي. بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، خرجت مصر من الحرب دائنة لبريطانيا بـ430 مليون جنيه إسترليني، وبدأ الجنيه المصري يفقد جزءًا من قيمته ليصل إلى 2.5 دولار بعد ثورة يوليو، وخلال فترة جمال عبد الناصر.

في عام 1962، تمت مرحلة الربط بين الجنيه المصري، والدولار الأمريكي عند مستوى 2.3، أي أن الجنيه المصري يساوي 2.3 دولار. ومنذ ذلك الحين بدأ الدولار في الصعود حتى حرب 6 أكتوبر (تشرين الأول) 1973، ليعاود الجنيه المصري الصعود مرةً ثانية ليصل إلى 2.5555 دولار أمريكى.

من هذه النقطة استمر الدولار الأمريكي في الصعود أمام الجنيه المصري، مرورًا بمحطَّاتٍ مختلفة، الثابت الوحيد فيها هو أن الجنيه يسقط، والدولار يرتفع.

اقرأ أيضًا: رحلة الجنيه المصري مقابل الدولار.. تاريخٌ مُذهل من الهبوط!

وأيضًا: القصة الكاملة لحركة النقد الأجنبي في مصر.. وكيف تباينت بين عهدي مرسي والسيسي

نستعرض في هذا الرسم رحلة الجنيه المصري في مقابل الدولار منذ أحداث ثورة 25 يناير وحتى الآن:

الجنيه المصري
تنحَّى مبارك عن الحكم وقيمة الدولار تساوي 5.8 جنيه بنسب متقاربة جدًّا بين السوق السوداء، وسعر البنك. فقد الجنيه المصري ما يقرب من 9 قروش نتيجة أحداث الثورة، واضطرابات البورصة. وقد فقد الجنيه المصري 636% من قيمته في الفترة التي تولى فيها مبارك الحكم، بما يوازي 509 قروش.
استمر سعر الدولار حتى عام 2012 على سعر 5.88 جنيه. ومع نهاية حكم المجلس العسكري سجَّل 6.06 جنيه. وفقد الجنيه 3% من قيمته خلال هذه الفترة بما يوازي 18 قرشًا.
تسلَّم الرئيس السابق محمد مرسي السلطة في 2012 ليصل سعر الدولار إلى 6.06 جنيه، ثم واصل الارتفاع. وفقد الجنيه نحو 16% من قيمته بما يعادل 97 قرشًا ليصل سعر الدولار إلى 7.03 جنيه.
خلال حكم مرسي تلقت مصر نحو 8 مليارات دولار من قطر في شكل منح وودائع، وقرض بقيمة ملياري دولار من ليبيا، وقرض بقيمة مليار دولار من تركيا. وبرغم ذلك واصل الدولار الارتفاع.
أثناء حكم عدلي منصور فقد الجنيه نحو 1.8% من قيمته، بمعدل 12 قرشًا، ليصل سعر الدولار في السوق السوداء إلى 7.15 جنيه بعد التحرك العسكري في يونيو 2013، وبعد تقديم السعودية والإمارات والكويت ما يقرب من 12 مليار دولار إلى مصر انخفض الدولار تدريجيًّا ليسجل 6.88، ثم عاود الارتفاع مجددًا بنهاية 2014 ليسجل 7.20 في السوق السوداء، و6.9 في البنك.
مع بداية حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي قفز الدولار إلى 7.15 في السوق الرسمية، وإلى 7.70 بعد سداد وديعة قطر بقيمة 205 مليارات دولار في نوفمبر (تشرين الثاني) 2014. ثم تلا ذلك قفزاتٍ كبيرة خلال عامي 2015 و2016.
خلال السنة الأولى من حكمه ارتفع الدولار من 7.15 جنيه إلى 8.75 جنيه مع نهاية 2015، أي ما يقارب زيادة 1.5 جنيه فقط. خلال هذا العام قام البنك المركزي بتخفيض قيمة الجنيه 5 مرات، نظرًا لانخفاض الاحتياطي النقدي من العملة الأجنبية، وتراجع السياحة والاستثمار الأجنبي والصادرات.
خلال عام 2015، قام البنك المركزي بتخفيض قيمة الجنيه المصري مرتين أمام الدولار، المرة الأولى قبل مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي بقيمة 20 قرشًا، ليسجل 7.73، والمرة الثانية بعد المؤتمر بقيمة 10 قروش، ليسجل 7.83. على الرغم من التأثير القصير الذي نتج من مؤتمر شرم الشيخ، وإعلان دعم بعض الدول الخليجية الاقتصادي لمصر، والذي تسبب في انخفاض سعر الدولار لفترة مؤقتة ليسجل 7.75 في السوق الموازية، و 7.63 في البنك.
لكنّ الارتفاع «المجنون» للدولار كان في عام 2016، بالتحديد حين بدأ الحديث عن قرض «صندوق النقد» الذي يشترطُ تطبيق شروطٍ تقشفيَّة تطال قيمة العملة المحلية.

وفيما يلي عرضٌ لأسعار الدولار الجنونية لعام 2016:

الجنيه المصري




لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : انفوجرافيك

المصدر : ساسة بوست

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا