المحتوى الرئيسى

لهذه الأسباب يخجل الرجل بحبيبته أمام الحضور


إليكم أبرز الأسباب والحلول التي تفسّر هذه الظاهرة...
كله لك-- يخجل عدد كبير من الأشخاص بالاعتراف بأنهم يعيشون قصّة حبّ، أو أنهم دخلوا في علاقة عاطفيّة. ويعمدون تالياً الى إخفاء هوية الشريك أو يحبّذون عدم تخالطه مع محيطهم المجتمعي.
إليكم أبرز الأسباب والحلول التي تفسّر هذه الظاهرة:
- مشكلات ثقة في النفس: يتجنّب الاشخاص الذين يعانون مشكلات في الثقة من الافصاح عن مضامين علاقاتهم العاطفية، ويحاولون التكتم عن خياراتهم، مهما اقتنعوا بصحتها، وذلك يشبه مسألة الخوف من أن يضيع غرضٌ ثمين من اليد فيعمد الشخص تلقائياً الى اخفائه عن متناول وأعين الآخرين.
وقد يكون لخجله هذا مفترقان معكوسان: الأول هو عدم الاقتناع بشخص الشريك، فيعمد الى حصر العلاقة في إطار مجتمعي ضيّق، أو عدم الاقتناع بصحيّة الارتباط الذي يربطه بحبيبته نظراً لامتلاكها مؤهلات تفوق ثقته بشخصه.
وأكثر من 60% من هذه العلاقات ينتهي بالفشل، الذي يسبقه تسلّطٌ او محاولة استغلال من الطرف الأقوى. وفي حال تكلّلت العلاقة بالزواج مستقبلاً، تنتج عدم تكافؤ في العلاقة، تليها تنازلات من الطرف الذي لا يمتلك زمام القيادة. فيما الحل يكمن في التعامل مع أي علاقة عاطفية ببساطة، بعد التأكد من صحة الخيار المبني على الوقائع الملموسة قبل الناحية العاطفية.
- خجل من الوقوع في الحب: قد يكون السبب خارج عن ارادة الشريك. الخجل من الظهور في صورة الرجل العاشق أو المعبّر عن مشاعره العاطفية، مشكلة موجودة، خصوصاً في المجتمعات التي لا تزال تتمسّك بالتقاليد والعادات القديمة.
لتخطي هذه العقبة لابد من التعايش مع فكرة أن الاحساس بمشاعر الحب والتعبير عنه ببساطة ودون خجل هو مسألة ايجابية، بدل أن تكون سلبية.
الرقص والتعبير عن الفرح هو الحل الذي يمكن ان يساعدكم في تخطي هذا الحاجز، لأن أكثر من 70% من الأشخاص الذين لا يحبّذون التعبير عن مشاعرهم في العلن هم أشخاص لا يتجرّأون على الرقص وإظهار الجانب الشاعري من شخصيتهم في العلن.
- تأثير غير مباشر للأهل: يفتقر الرجل الذي يخاف من الحب الى روح المبادرة الفردية. هذا ما لا يكتسبه من تنشئته، حيث يكون لتأثير أهله في حياته حيّز كبير خصوصاً في قراراته الشخصية. هذا ما يؤدي الى هوّة بين ما يطمح اليه، وما قد يتعارض مع قرار أهله. حتى وان نال خياره رضاهم، الا انه سيبقى مقيّداً بتطلعاتهم واحكامهم المستقبلية.
لا حلّ في هذا الإطار سوى التحرّر من القيود الماضية ومحاولة البحث عن قرار شخصي جدي والايمان به، مهما كانت الكلفة.
- النرجسية: هي أبرز الأسباب التي تجعل الفرد يرى نفسه أعلى من مرتبة العلاقات الشخصية. يعيش حياته الخاصة بعيداً من العلن، ويعزّز صورته الفردية أمام المجتمع بدلاً من الصورة الثنائية الجامعة.





لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا