المحتوى الرئيسى

عروس هندية تطلب من عريسها 50 كتاباً بدلاً من الشبكة الذهبية استعدوا يا شباب للهجرة إلى الهند

تتباهى الفتيات المقبلات على الزواج بغلاء مهورهن، ويتفاخر ذووهنَّ بذلك، وهنا نتساءل هل المهر هو ما يحدد قيمة الفتاة أو يمنحها حياة زوجية سعيدة؟! ومؤخراً ونظراً لارتفاع أسعار الذهب، ظهرت دعوات للتخلي عن الشبكة الذهبية في العديد من البلاد العربية واستبدالها بالفضة، تخفيفاً على الشباب المقبل على الزواج، وتباينت ردود الأفعال حول ذلك.كسراً لكل التقاليد والصورة النمطية التي رسخت في أذهاننا عن المهور وقيمتها، طلبت عروس هندية مسلمة أن يكون مهرها 50 كتاباً، فقط لا غير!العروس Sahla Nechiyil هي فتاة درست العلوم السياسية في جامعة Hyderabad، ولم تكن تحلم أبداً بزفاف خيالي، فحين قررت الزواج أرادت إرسال رسالة لمجتمعها الذي يعاني من هوس الذهب.

العروس الهندية مع زوجها وهو يسلمها المهر!

العروس الهندية مع زوجها وهو يسلمها الكتب بديلا عن الشبكة!Facebook / malayalamanoramaqatar لم تطلب سهلة الذهب والحلي والمصاغ مثل باقي الفتيات، إنما أرادت أن تكون الكتب مهراً لها، وذلك لسببين، الأول: أنه يحق للفتاة المقبلة على الزواج أن تطلب ما تريد، والثاني: أنها أرادت إرسال رسالة إلى المجتمع في Malappuram حيث تعيش بأن الزواج يجب أن يتم بدون التوجس والهوس من قِبل الطرفين حول كمية الذهب، وهكذا دخلت سهلة إلى قفص الزوجية مؤخراً، بدون المهر المعتاد والشبكة الذهبية، بكل سهولة فلكل امرئ نصيب من اسمه كما يقولون!أما الزوج Anees Nadodi، فهو يرى أن المهر من حق المرأة وليس كرماً من الرجل، وعلى الرغم من ذلك فقد دعمها في ما طلبت.وترى سهلة أن أصل فكرة المهر والشبكة الذهبية هو جعل الزوج المستقبلي يتعب بعض الشيء من أجل الوصول إلى زوجته، وهو ما فعله زوجها أنيس، فلم يكن الأمر سهلاً عليه كما يظن بعضهم، فقد احتاج الأمر أن يقطع Bangalore بأكملها؛ ليجد الكتب التي طلبتها سهلة.

الزوج في رحلة البحث عن المهر!

رحلة البحث عن الكتبFacebook / malayalamanoramaqatar وعلى صعيد آخر فقد استمتع الزوج برحلة البحث عن الكتب التي نظمتها له زوجته المستقبلية، وقد تم ذلك وسط معارضة العائلتين، وعلّقت سهلة على ذلك بقولها إن عائلتها لن تستمر بالرفض لفترة طويلة، فبعيداً عن الأعراف والتقاليد المتوارثة، هي لم تفعل شيئاً مخالفاً للقانون أو مسيئاً.  أما عن الكتب التي طلبتها سهلة، فقد تضمنت كتباً عن الأدب الإسلامي، والأدب النسوي، والخيال، والسياسة. وهكذا يكون كل من سهلة وأنيس أول زوجين في Bangalore يتخليان عن الشبكة الذهبية كمهر،والجدير بالذكر أن نساء الهند يمتلكن حوالي 11% من الذهب الموجود في العالم.

الكتب بديلاً عن الشبكة الذهبية والمهر!

الكتب بديلا عن الشبكة الذهبية والمهر!Facebook / malayalamanoramaqatar ما رأيك عزيزي القارئ في ما فعلته العروس الهندية؟ وهل تقبل الفتيات بالكتب كبديل عن الشبكة والمهر؟!المصدر: The Indian Express, ScoopWhoop.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر :

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا