المحتوى الرئيسى

أضرار تناول الكعك والسمك المملح في العيد

تمتليء قائمة أطعمة العيد، بما لذ وطاب، ما بين مختلف أنواع البسكويت والكعك، إلى جانب الأسماك المملحة، والتي تعتبر جميعها ضارة بالجسم بشكل عام، وبالجهاز الهضمي بشكل خاص.

ويؤكد الدكتور إيهاب أبو اليزيد، استشاري علاج السمنة والغدد الصماء، أن مثل هذه الأطعمة والحلويات تهدد الجسم بالعديد من الأمراض والأضرار الصحية

وحذر "إيهاب" من تناول كميات كبيرة من الكعك والبسكويت، والتي تؤدي إلى زيادة الوزن بشكل لا يتخيله أحد، وكذلك تناول الفسيخ والرنجة.

ويوضح أن كل قطعة من الكعك تحتوي على من 200 إلى 400 سعر حراري، والمرأة تحتاج 2500 سعر حراري في اليوم، أما الرجل فيحتاج جسمه إلى 3500 سعر حراري في اليوم، وهذا يعني أننا إذا تناولنا 5 كعكات في اليوم سيتسبب ذلك في زيادة السعرات الحرارية مما يؤدي إلى زيادة أوزاننا، وبشكل سريع.

ويشير إلى أنه يجب ألا يتناول من يعانون السمنة أو مرض السكري أكثر من قطعة واحدة من الكعك أو البسكويت في اليوم الواحد، وألا يكون ذلك بشكل يومي.

كذلك ينصح الدكتور إيهاب بأن من يسير وفق نظام غذائي معين لا بد ألا يغيره أو يوقفه بحجة الراحة، ثم استئنافه مرة أخرى، فهذا قد يعرضه لزيادة وزنه عددا من الكيلو جرامات، وبالتالي سيدمر النظام الذي كان يسير عليه من قبل

وعن تناول الأسماك المملحة في العيد يشير دكتور إيهاب إلى أنها تمثل خطورة على صحة الإنسان، خاصة الفسيخ، وخطورته تتمثل في إمكانية الإصابة بتسمم "البوتيوليزم"، لذلك يجب أن نتأكد من المصدر الذي نشتري منه الفسيخ، وقد تكون الرنجة أقل خطرا من الفسيخ، لكن السمك المشوي هو الأفضل والأصح.


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : الاسره والصحة

المصدر : فيتو

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا