المحتوى الرئيسى

هل تعلم أن الفشار كان ممنوعاً في السينما تعرّف معنا على القصة

الفشار هو الوجبة الرسمية داخل صالات السينما أثناء متابعة الأفلام أو حتى في المنزل، ولكن هل تعلم أن تناول الفشار كان ممنوعاً داخل صالات السينما تحديداً؟! تعرّف معنا على تاريخ انتشار وبيع الفشار داخل صالات السينما كما ورد في موقع Smithsonian Magazine ومواقع أخرى.

فشار مقرمش وجبة السينما الرئيسيةNew Health Advisorانتشر الفشار حول العالم منذ 8000 عام، وكان بمثابة اكتشاف عظيم لكل من يحب الطعم المالح، فقد كان رخيصاً وكان يمكن تصنيع كميات كبيرة منه بسرعة، هذا بالإضافة إلى رائحته الطيبة، وكان الجميع يعتبر أن تناول هذه الوجبة الخفيفة أمراً أساسياً في السيرك، وخلال مشاهدة المباريات الرياضية، وأيضاً خلال التنزه في الحدائق، ومع ذلك كانت صالات السينما المكان الوحيد الخالي من هذه الوجبة الخفيفة.فقد كان الذهاب إلى السينما يعتبر أمراً مذهلاً، وكان رواد صالات السينما في ذلك الوقت من الطبقة الراقية، لأنه كان يتوجب عليهم معرفة القراءة لمشاهدة الأفلام الصامتة، واتسمت هذه الصالات بالفخامة لدرجة أنها كانت تتضمن خزائن للمعاطف، وكانت دور السينما تُسمى المسارح، وتستهدف عرض المسرحيات والأفكار التعليمية والتثقيفية، لذلك كان تناول المواد الغذائية ممنوعاً داخل المسرح؛ لتجنب الإزعاج والفوضى من قبل المتفرجين خلال العروض.

عربة فشار قديمة

عربة فِشار قديمةDandelion Moms

فِشار للكبار والصغارGood Housekeepingوبرغم أن بائعي الفشار كانوا يتمركزون خارج قاعات السينما، لإغراء رواد السينما بشراء الفشار، إلا أن صالات السينما كانت تطلب من روادها ترك أكياس الفشار مع معاطفهم عند المدخل.ومع حلول عام 1927 أضافت الأفلام الصوت إلى الصورة لأول مرة، وابتعدت السينما عن المحتوى التثقيفي، وأصبحت مكاناً يجذب الشباب بغرض المتعة والتسلية، وتزامن هذا مع فترة الكساد التي اجتاحت البلاد، ورخصت أسعار بطاقات السينما وأصبحت في متناول الجميع، مما شجع الناس من مختلف الطبقات على ارتياد السينما.

الفشار والسينماVulcan Postشيئاً فشيئاً بدأ باعة الفشار ينتشرون خارج المسارح وفي بهو دور السينما لبيعه لرواد السينما، بأسعار رخيصة لا تتجاوز 10 سنتات، وبعد أن لاحظت إدارة دور السينما إقبال الحضور على شراء الفشار كروتين لمتابعة أي فيلم، منعت إدارة السينما الباعة المتجولين من بيعه، وزودت السينما بماكينات خاصة بصناعة الفشار لبيعه للزبائن بسعر مخفض لإغراء الناس على شراء تذكرة الفيلم وتحقيق الربح.وهكذا عزيزي القارئ زادت شعبية الفشار حتى أصبح الوجبة الرسمية في صالات السينما، وما زال ذلك مستمراً حتى يومنا هذا، وأصبح للفشار ارتباط غريب ووثيق بالسينما وبمشاهدة الأفلام، حتى إن بعضهم لا يجدون متعة في متابعة فيلم حتى ولو في المنزل إلا بصحن فشار برفقتهم!

الفشار والسينماFilmmaker IQ


لا تنسى تقييم الموضوع

القسم : منوعات

المصدر : كسرة

قد يعجبك أيضاً

اضف تعليق

فكرة الموقع : "كله لك" هو شراكة بيننا و بينكم ..دورنا : انتقاء أفضل الموضوعات المنشورة و المتداولة علي المواقع ... دوركم : تقييم المحتوي للتأكيد علي أهميته أو إرشادنا لحذفه

لمعرفة المزيد عن الموقع اضغط هنا